fbpx
حوادث

دراسة: دعوة المشرع إلى الإقرار صراحة بالقانون الكوني (الحلقة الأخيرة)

الفقه الإسلامي يعتبر العقل مجرد ميزان لقياس الأحكام المستنبطة من الكليات الكامنة في الكتاب والسنة

إذا كانت المجتمعات البشرية تختلف في أنواع القوانين التي تطبقها، وتسير بها في حياتها، فانها على العكس من ذلك تشترك كلها في ضرورة السير بمقتضى قانون معين، لأنه لا يتصور مطلقا أن يعيش مجتمع ما بدون قانون.

باستعمال الفقهاء  لهذه المعادلة الأصولية، اقترب العقل والشرع الاسلامي من بعضهما، أو بعبارة أوضح احتضن الفقه الإسلامي مبادئ القانون الكوني.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى