fbpx
مجتمع

نطالب بإرجاع المطرودين

شرعت شركة طوطال كول، الكائنة بتجزئة التوفيق إقامة شاداو سيدي معروف أولاد حدو عين الشق بالبيضاء، منذ أكثر من أسبوعين تقريبا، في طرد بعض أعضاء المكتب النقابي الذي تأسس من قبل مستخدميها يوم 24 أبريل الماضي.

وتفيد إحدى شكايات “مكتب طوطول كول النقابي” المؤسس حديثا التي توصلت الجريدة بنسخة منها، أن الشركة استشاطت غضبا بعد تسليمها لائحة أعضاء هذا المكتب النقابي، حيث اعتبرت هذا التسليم تحديا لها، واستفزازا غير مقبول، فسارعت إلى فصل أحد الأعضاء (ب – أ) في محاولة منها لترهيب الأعضاء الآخرين، ودفعهم إلى الانسحاب من المكتب، والإعلان عن فضه وإنهاء ارتباطه بالاتحاد المغربي للشغل.

وتضيف الشكاية أن الشركة لم تكتف بطرد أحد أعضاء المكتب النقابي فحسب، وإنما كثفت من قرارات التضييق، ومحاصرة أي عمل نقابي، والزيادة في ساعات عمل المستخدمين النقابيين، مع تحذير آخرين مما أسمته ب “مغبة” الانخراط في هذا المكتب، أو الاتصال بمناديبه، أو تقديم شكايات إليه. كما قامت بالمقابل، بترقية بعض المستخدمين الآخرين، وإقناعهم بتشكيل “جبهة” مضادة للمكتب النقابي، والتحرش بأعضائه عن طريق السب والشتم والتهديد بممارسة الاعتداء البدني عليهم.وتشهد شركة “طوطال كول” أوضاع شغل منافية لأبسط المقتضيات القانونية المبسوطة في الدستور أو مدونة الشغل.

وتستغرب الشكاية سكوت الوزارة الوصية عن ممارسات هذه الشركة، ورفضها المبدئي والمطلق للامتثال لأي قوانين وطنية.

وأهاب المكتب النقابي، في شكايته، بالوزارة الوصية والاتحاد المغربي للشغل والمجتمع المدني التدخل، وإلزام الشركة بتطبيق القانون واحترامه، وحفظ كرامة المستخدمين وحقوقهم. ولوح باتخاذ قرارات صارمة لوقف الاعتداءات اللاقانونية ضد المستخدمين، كالوقفات الاحتجاجية، والإضراب عن العمل، والإضراب عن الطعام مع الاعتصام أمام مقر الشركة.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى