fbpx
الرياضة

المبعدون من الجيش يلجؤون إلى الجامعة

“ألترا عسكري” و”بلاك آرمي” يقاطعان مباريات الفريق العسكري وتطالبان بمراجعة قانون الشغب

علم “الصباح الرياضي” أن لاعبي الجيش الملكي لكرة القدم المبعدين قرروا مراسلة جامعة كرة القدم، للمطالبة بمستحقاتهم المالية، المتبقية في ذمة الفريق، بناء على قانون اللاعب.
وكشف مصدر مطلع أن إدارة الجيش الملكي مطالبة بدفع مبلغ 80 مليون سنتيم لمحمد أمين قبلي، و50 مليون سنتيم لرضوان بقلال، و80 مليون سنتيم ليوسف الترابي، و20 مليون سنتيم لحسن بويزكار، حسب العقد الذي يربطهم بالفريق العسكري.
وحسب قانون اللاعب الجديد، فبإمكان هؤلاء اللاعبين التفاوض مع فرق أخرى، بعدما باتوا أحرارا بصفة رسمية منذ الخميس الماضي.
وكان مصطفى مديح، مدرب الجيش الملكي، وضع ثمانية لاعبين في لائحة الانتقالات، وهم محمد أمين قبلي ورضوان بقلال وحسن بويزكار ويوسف الترابي وجواد بوعودة وعادل السراج وعبد الرحمان اللعبي وجلال الكندي.
من ناحية ثانية، قرر فصيلا “إلترا عسكري” و”بلاك آرمي”، المساندان لفريق الجيش الملكي، مقاطعة مباريات الأخير بسبب ما تعرض له الجمهور العسكري من “قمع” و”مضايقات” في المباراة التي جمعت الفريق العسكري بشباب الحسيمة، لحساب افتتاح البطولة.
وأعلن الفصيلان في بيان مشترك إلغاء جميع أشكال الاحتفالية بالمدرجات خلال المباراة التي يستضيف الجيش بميدانه، كما قرر تنظيم وقفة احتجاجية للتنديد بقانون الشغب.
وأضاف البلاغ نفسه، الذي توصل “الصباح الرياضي” بنسخة منه، أن الجمهور العسكري عانى مضايقات عند ولوجه الملعب من باب رقم 6، إضافة إلى تعرضه لاستفزازات من بعض رجال الأمن ترتب عنها تكسير العديد من الكراسي، قبل أن تقدم السلطات الأمنية على حملة اعتقالات عشوائية في صفوف أعضاء المجموعتين، حسب البلاغ المذكور.
ويطالب “إلترا عسكري” وبلاك آرمي” بصون كرامة المشجع بشكل يضمن أبسط مبادئ الحرية، وإعادة النظر في طريقة ولوج الملعب ومراجعة قانون الشغب.

عيسى  الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى