حوادث

10 سنوات سجنا لمتهم بالقتل بسطات

المتهم اعترف بطعن الضحية بعد أن أهانه

صرحت غرفة الجنايات الابتدائية، أخيرا، بمؤاخذة شخص يدعى (ف) من أجل الضرب والجرح بالسلاح المؤديين إلى الموت دون نية إحداثه، بعد إعادة تكييف جناية القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد ، وحكمت عليه بعشر سنوات سجنا.

حسب ماجاء في محضر الضابطة القضائية  فإن الأخيرة توصلت بمكالمة هاتفية من ممثل السلطة المحلية مفادها أن المسمى قيد حياته (ع) سقط ضحية إعتداء عليه بالضرب والجرح بواسطة سكين على يد شخص يدعى (ف)، وأن الضحية لفظ أنفاسه بعين المكان متأثرا بالجروح التي أصيب بها.
مباشرة بعد تلقيها لهذه المكالمة نظمت الضابطة القضائية حملة تمشيطية بمحيط مسرح الجريمة شاركت فيها عدة دوريات توجت بإلقاء القبض على المتهم. وبعد الانتهاء من إجراءات نقل الجثة إلى مستودع الأموات بمستشفى الحسن الثاني بمدينة سطات تم الاستماع إلي المدعو (ف) الذي صرح أنه احتسى ليلة الحادث كمية من الخمور عندما كان يوجد بمدينة سطات، وفي المساء غادر هذه المدينة متوجها إلى مسقط رأسه، ولدى وصوله إلى الدوار وجد مجموعة من الشباب مجتمعين أمام أحد الدكاكين فدخل في نزاع مع الضحية الهالك، مشيرا إلى أن الأخير أهانه أمام جمع من السكان عندما نزل من على دراجته النارية، مضيفا أن الضحية أمسك به من خناقه فاستل هو سكينا كان يحمله معه في جيبه وطعن في رأسه، ولما سقط أرضا حاول أن يواصل اعتداءه عليه، فتدخل أحد الأشخاص ومنعه من ذلك.
بعد الانتهاء من البحث مع المتهم قدم إلى الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بمدينة سطات، الذي طالب بإجراء تحقيق معه في إطار تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والحيازة والاتجار في المخدرات والسكر العلني.
واستنطق قاضي التحقيق المتهم ابتدائيا فصرح أنه اعترض سبيل الضحية الهالك الذي كان على متن دراجة نارية، إلا أنه لم يتوقف ففقد توازنه وسقط على الأرض، فأصيب في رأسه. وعند استنطاقه تفصيليا أفاد أنه كان في حالة سكر جد متقدمة فاعترض الضحية سبيله فانتزع سكينا من يد الأخير، ونظرا لحالة السكر التي كان عليها فإنه لم يعد يتذكر كيف أصاب الضحية، وأوضح بأنه طعن الهالك مرة واحدة فتدخل بعض الحضور الذين كانوا مجتمعين أمام الدكان وفرقوا بينهما. وأكد اعترافه بخصوص الاتجار في المخدرات، مشيرا في الأخير إلى أنه لم يكن ينوي إزهاق روح المجني عليه.
وصرح المطالب بالحق المدني (والد الضحية) أنه لم يعاين الأحداث التي كان ابنه الهالك ضحية لها، إلا أنه أشعر من طرف بعض الأشخاص الحاضرين بأنه سقط ضحية اعتداء عليه بالضرب بواسطة سكين من طرف المتهم، مضيفا بأنه لا يوجد أي نزاع بين الأخير وابنه، المعيل الوحيد للأسرة. وأكد بعض الشهود أنهم سمعوا الضحية يصرخ ثم شاهدوا المتهم يحمل سكينا ملطخ بالدم. وأفاد أحدهم أن المتهم وجه ضربة إلى جسم الضحية فتدخل هو وأمسكه من قبضة يده ومنعه من مواصلة الاعتداء عليه فالتحق المتهم بدراجته النارية وتابع سيره.
وقد خلص التحقيق إلى إصدار أمر بمتابعة المدعو (ف) من أجل ما نسب إليه وبإحالته على غرفة الجنايات درجة أولى لمحاكمته طبقا للقانون.

بوشعيب موهيب (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق