مجتمع

نقابة تطالب بادو بوقف الاعتداءات على العاملين بالصحة

طالب محمد وردي، الكاتب العام للجامعة الوطنية للصحة (الاتحاد المغربي للشغل)، وزيرة الصحة، ياسمينة بادو، بالتدخل لحماية العاملين بالقطاع وصون كرامتهم حتى يتسنى لهم القيام بمهامهم في ظروف ملائمة، مبرزا أن العاملين بالمراكز الصحية أصبحوا هدفا لاعتداءات متتالية بسبب ضعف مستوى الخدمات الصحية، التي ليسوا هم المسؤولين عنها، بل راجعة لعدة أسباب، وجب على وزارة الصحة الإسراع بإيجاد الحلول الملائمة لها. ودعا بارودي، وزيرة الصحة، في رسالة وجهها إليها بالتدخل العاجل لدى المصالح المختصة للتسريع بتوفير الحماية اللازمة للعاملين بالقطاع، ووقف سيل الإهانات والاعتداءات، التي يتعرضون إليها يوميا بمختلف المصالح والمؤسسات الصحية على الصعيد الوطني، حتى يتمكنوا من مزاولة مهامهم في الظروف الملائمة”.
وأكد الكاتب العام في الرسالة ذاتها أن “هذه السلوكات قد استفحلت لتصل إلى حد الاعتداءات الجسدية، زيادة على الإهانة وعدم احترام العاملين أثناء مزاولتهم مهامهم”.
وفي السياق ذاته، استنكر وردي “تصاعد وثيرة الاعتداءات والإهانات التي يتعرض لها رجال ونساء الصحة أثناء مزاولتهم لعملهم في الآونة الأخيرة، جراء تحميلهم أعباء الاختلالات التي يعرفها القطاع، واتساع الهوة بين الخطاب الرسمي والواقع اليومي الذي يعاني تبعاته العاملين بالقطاع أنفسهم”، مشددا على أن “سلوكات مماثلة تنعكس سلبا على علاقة المُقدمين للخدمات الصحية والمستفيدين منها، ما يؤدي إلى العديد من التوترات بعدد من المؤسسات الصحية في مختلف المناطق، فضلا عن تحميلهم مسؤولية النواقص التي تعترض ضمان حق المواطنين في خدمات صحية في المستوى، إذ أصبح موظفو الصحة هدفا يوميا لتصرفات عدوانية، أصبحوا عرضة لها يوميا على يد بعض الوافدين على المؤسسات والمصالح الصحية الذين هم في غالب الأحيان مرافقين لمرضى”.

هجر المغلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق