مجتمع

إضراب عمال مدينة بيس يشل الحركة بالبيضاء

طالبوا بالاستفادة من زيادة 600 درهم وتحقيق مطالب أخرى

أضرب عمال شركة «مدينة بيس»، الحاصلة على عقد التدبير المفوض لقطاع النقل الحضري بجهة الدار البيضاء، عن العمل، الجمعة الماضي، احتجاجا على ما أسموه «إقصاءهم وعدم استفادتهم من الزيادة في الأجور التي شملت عددا من القطاعات الحكومية».
وقال عمال الشركة إنهم حرموا من الاستفادة من زيادة 600 درهم شهريا، جاهلين السبب الحقيقي، رغم أن القطاع الذي يشتغلون فيه يعتبر شبه عمومي، على حد قولهم، مطالبين بالاستفادة من تلك الزيادة وبتحقيق مطالب أخرى رفضت الشركة تحقيقها.
وحدد العمال تلك المطالب في تسوية واجبات الاشتراك الشهري بالصناديق الاجتماعية، واحترام ساعات العمل المنصوص عليها في مدونة الشغل، والتعويض القانوني عن الساعات الإضافية باعتبار أنه هزيل، والإجازة المرضية، والتصريح بحوادث الشغل، وتوحيد عقد العمل.
وأكد العمال أنهم طالبوا بفتح حوارات مع عدد من الجهات من أجل مناقشة مطالبهم، إلا أنهم لم يتوصلوا برد في الموضوع، الأمر الذي جعلهم يقررون الإضراب.
وأوضح العمال المنضوون تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، والاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والكونفيدرالية الديمقراطية للشغل، والفيدرالية الديمقراطية للشغل، في بيان توصلت “الصباح” بنسخة منه، أنهم قرروا خوض الإضراب لمدة 24 ساعة “لعدم صرف الزيادة الأخيرة التي أقرتها الحكومة في إطار الحوار الاجتماعي الأخير”، مهددين بتمديد ساعات الاضراب، في حال إذا لم تؤخذ مطالبهم بعين الاعتبار.
إلى ذلك، أربك الإضراب المفاجئ لعمال شركة “مدينة بيس” حركة تنقل الأشخاص في العاصمة الاقتصادية التي غابت عنها حافلات الشركة، الأمر الذي جعل الكثير من البيضاويين يستعينون بوسائل نقل بديلة، من بينها “الهوندات” و”الدراجات النارية الصينية”.
كما استاء البيضاويون من الاكتظاظ الذي عرفته الشوارع، خاصة خلال ساعات الذروة، نتيجة غياب الحافلات والإقبال الكبير على سيارات الأجرة الكبيرة والصغيرة.
يشار إلى أن العمال ذاتهم، نظموا عددا من الوقفات الاحتجاجية، بحر الأسبوع الجاري، قبل أن يخوضوا الإضراب، مطالبين بتحقيق مطالبهم، كما سبق أن أكدوا أنهم سيدخلون في إضراب مفتوح إذا لم يستجب إليها.

إيمان رضيف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق