fbpx
حوادث

استنفار لتفكيك شبكات تزييف الأوراق المالية بالبيضاء

البحث عن متهمين بتزوير أوراق مالية من فئتي 20 و50 درهما والاستعانة بتجار مخدرات في عملية ترويجها

تبحث المصالح الأمنية بالدار البيضاء عن ثلاثة متهمين بتزوير أوراق مالية من فئتي 20 و50 درهما، يشتبه في أن لهم صلة بتجار مخدرات يروجون من خلالهم تلك الأوراق المزيفة.
ووفق معلومات حصلت عليها «الصباح»، فإن العناصر الثلاثة يرجح أنهم امتداد لشبكة سبق للمصالح الأمنية أن فككتها قبل أشهر بالدار البيضاء واختصت في تزييف الأوراق المالية من فئة 200 درهم، وكانت لهما صلة بتجار مخدرات، إذ روجت من خلالهم العشرات من الأوراق المزيفة لزبنائهم من مدمني الحشيش.
وحسب مصادر مطلعة، فإن مصالح الشرطة القضائية تجري تحريات حول شبكة تنشط بالدار البيضاء والمحمدية والضواحي تروج أوراقا مالية من فئتي 20 و50 درهما، وتستعين بتجار المخدرات في عملية ترويجها.
ويأتي تحرك المصالح الأمنية بعد أن حجزت خلال الأسابيع الأخيرة مجموعة من الأوراق المالية من فئات 20 و50 و200 درهم سلمت إلى سائقي سيارات أجرة وضبطت لدى تجار مخدرات خلال إيقافهم من طرف عناصر الشرطة.
وتلقت المصالح الأمنية بالدار البيضاء شكايات من سائقي سيارات أجرة سلمت لهم أوراق مالية مزورة من فئتي 20 و50 درهم، وهو ما دفعها إلى إجراء أبحاث وتحريات حول الشبكة المختصة في ترويج الأوراق المالية المزيفة.
وتفيد معلومات أن الأجهزة الأمنية فككت منذ بداية السنة الجارية أزيد من 12 شبكة مختصة في تزييف العملة الوطنية والأجنبية على الصعيد الوطني، وذلك باستخدام تقنيات متطورة، كما أن الأبحاث التي أجريت حول عمليات ترويج عملتي الأورو والدولار كشفت أن المتهمين هربوا الأوراق المزيفة من العملتين إلى داخل التراب الوطني لأجل ترويجها في الملاهي الليلية ودور القمار والكازينوهات، وهو ما قاد إلى إيقاف طالب مغربي هرب عشرات الأوراق المزيفة من الدولار من روسيا، إضافة إلى مهاجر يقيم في فرنسا ضبطت بحوزته أوراق مالية مزيفة من الأورو.
ووفق مصادر مطلعة، فإن شبكات تزييف العملة أضحت تستعين بمهاجرين من دول جنوب الصحراء الإفريقية في ترويج الأوراق المالية المزيفة، خاصة من العملة الأجنبية، بل إن التحريات كشفت أن بعضهم يعمد إلى تهريبها إلى خارج المغرب.
وتستعين شبكات التزييف أيضا بفتيات يرتدن الملاهي الليلية في ترويج الأوراق المزيفة، وهو ما كشف عنه ملف شبكة مراكش المكونة من فتيات ضبطن وهن يروجن أوراقا مالية مزيفة.
وجرى تفكيك هذه الشبكة بعد أن أوقفت الشرطة فتاة بأحد الأحياء الراقية بحوزتها أوراق مالية مزيفة من فئة 100 درهم تحاول ترويجها. وتبين من خلال أبحاث الشرطة أن الأمر يخص شبكة مكونة من فتيات تقودها امرأة تقطن بالمدينة العتيقة بمراكش، حجزت بعد تفتيش منزلها مجموعة من الأوراق المالية المزيفة من فئتي 200 و100 درهم.

رضوان حفياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى