الرياضة

بورتري: الزنيتي…الواثق من قدراته

«الزنيتي أطول من الإسباني إيكير كاسياس» عبارة تتردد كثيرا بين جمهور المغرب الفاسي، للرد على المشككين في قدرة الحارس أنس الزنيتي في الدفاع عن عرين ال»ماص».
غالبا ما كان الزنيتي محط انتقادات في بداية مساره الكروي، بسبب قامته، التي لم ترق عديدين رغم أنها تصل إلى متر و82 سنتمترا، أطول مما يبلغه حراس عالميون تألقوا مع فرقهم ومنتخبات بلدانهم، لكن الزنيتي أسكت منتقديه، وهو يتألق مع المغرب الفاسي في منافسات البطولة والمسابقة الإفريقية.
توقع كثيرون أن الزنيتي لن يقوى على مجابهة طول قامة المهاجمين الأفارقة واندفاعهم البدني، لكنه سيبصم على حضور جيد في أغلب المباريات التي خاضها الفريق الفاسي إلى الآن.
يتمتع الزنيتي (23 عاما) بسرعة بديهة خارقة وقدرته على التقاط الكرات العالية وتمريرها بسرعة إلى زملائه، إضافة إلى قدرته في صد ضربات الجزاء، التي تشكل قوته الضاربة.
كغيره من الحراس المتعاقبين على حراس مرمى ال»ماص» لم يغفل الزنيتي الإشادة بمدرب الحراس عبد الحق الكتامي في صقل مواهبه على نحو أفضل. يقول الزنيتي «الكتامي ساعدني كثيرا على انتزاع رسميتي بالمغرب الفاسي، وهو صاحب فضل كبير بعد الله تعالى، على إنجاب العديد من حراس مرمى المغرب الفاسي».
أما الكتامي، فيقول عنه «إن قوة الزنيتي تتمثل في ثقته الكبيرة في مؤهلاته».
فضل الزنيتي حراسة المرمى منذ التحاقه ببراعم «الماص» عام 1994، ولم يتجاوز حينها عامه الخامس، وتلقى أبجديات حراسة المرمى على يد مدربيه أحمد التسولي وأحمد التكناوتي، قبل أن ينضم في سن مبكرة إلى صفوف الكبار.
كان الزنيتي قريبا من الاحتراف بفريق فرانكفورت الألماني عام 2009، إلا أن والده منعه من دخول التجربة، مفضلا بقاء ابنه بالفريق الذي اكتشفه ذات يوم، ولم يكن بود الزنيتي سوى الاستمرار بال»ماص» الذي يعشقه، كما يعشق السفر.

ع.ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق