خاص

شباب يواجهون السكري بالوصفات الشعبية

الكروم” و”البصل” و”الثوم” و”بذور الكتان” مواد يلجأ إليها بعض المصابين طمعا في العلاج

يلجأ عدد كبير من مرضى السكري، خاصة الشباب، إلى الوصفات الشعبية من أجل العلاج. وصفات تتكون غالبا من أعشاب، قد لا يستغني عنها الكثيرون، ظنا منهم أنها كفيلة بأن تفي بالغرض. ولأن أخذ جرعات من الأنسولين أو حتى العقاقير الخاصة بذلك يوميا، من الممكن أن يرهقهم، يفضلون تلك الوصفات البديلة. من بين تلك الأعشاب، نجد الحلبة، التي استخدمت حسب الكثير من المهتمين منذ مئات السنين، في علاج عدد من الأمراض، مؤكدين أن دراسات مختلفة أكدت تأثيرها على نسبة السكر في الدم، إذ أن لها تأثيرا جيدا على خفضها، كما تقوم تخفض الكوليسترول..
ويحرص مرضى السكري على تناول البصل والثوم، إذ يعتبران من المكملات الغذائية التي تستخدم منذ قرون طويلة لعلاج داء السكري، وبالأخص في آسيا وأوربا والشرق الأوسط. خصوصا البصل الذي يعتبر أقوى في مجال داء السكري، كما يقال إن أكل الثوم طازجا أفضل شيء لتخفيض السكر، وحتى الثوم المطبوخ مع الأكل يؤدي الغرض نفسه.
ومن بين أهم الوصفات التي يؤمن مرضى السكري بأن لها تأثيرا كبيرا على علاجهم، تناول المواد التي تحتوي على مادة الكروم، والذي يعتبر من أهم المعادن لإنتاج الأنسولين من البنكرياس ويعطى عادة لمرضى السكري من النوع الأول المعتمدين على الأنسولين، وهذا المعدن يوجد في التفاح ولحم البقر والخميرة والكبد والزبدة والدجاج والذرة والبيض والبطاطس الحلوة وقشور البصل والطماطم والحبوب بكل أنواعها. كما يخفض نسبة الكوليسترول والوزن أيضا ويزيد أنسجة العضلات، ويساعد على نقل الجلوكوز إلى الأنسجة.
كما أن بذور الكتان لا يمكن الاستغناء عنها في تلك الوصفات الشعبية، باعتبار أنها غنية بالأحماض الدهنية، ويمكنها أن تقلل من الإصابة بالسكري، حسب اعتقادهم، إلى جانب الحبة السوداء رغم أن أثرها في تخفيف السكر محدود.

إ.ر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق