مجتمع

ثلثا الأسر تتوقع ارتفاع الأسعار في الأشهر المقبلة

توقع ثلثا الأسر المستجوبة، خلال البحث الذي أجرته المندوبية السامية للتخطيط حول تقييم تطورالظرفية لدى الأسر، ارتفاعا في أسعار المواد الغذائية خلال 12 شهرا المقبلة، ما يعكس ارتفاعا بالمقارنة مع الفصل الثاني من السنة الماضية. واعتبرت نسبة 90 في المائة من الأسر أن الأسعار سجلت ارتفاعا خلال تسعة أشهر التي سبقت تاريخ إجراء البحث. وتظل الأسر متشائمة في ما يتعلق بقدرتها على الادخار خلال الأشهر المقبلة.

بالمقابل، سجل البحث تحسنا ملحوظا لرأي الأسر بخصوص تطور وضعية حقوق الإنسان والمحافظة على البيئة، إذ ارتفع الرصيدان المتعلقان بهذين المؤشرين ب 15.3 و 14.5 نقطة على التوالي، في حين
تدهور رأي الأسر في ما يخص تطور جودة خدمات التعليم، التي انخفض رصيد مؤشرها ب 10.5 نقط، والخدمات الصحية، التي انخفض رصيدها ب 8.7 نقط، وكذا الخدمات الإدارية، التي انخفض رصيد مؤشرها ب5.3 نقط. لكن خلصت المندوبية من خلال نتائج بحثها إلى أن مستوى ثقة الأسر المغربية في المستقبل، عموما، ارتفع خلال الفصل الثاني من السنة الجارية. وأشارت المندوبية إلى أن مؤشر ثقة الأسر حافظ، خلال الفصل الثاني من 2011، على  منحاه التصاعدي المسجل منذ بداية السنة، إذ استقر في حدود 85.8 نقطة بتحسن بحوالي 7.4 نقط، بالمقارنة مع الفصل السابق، وبما يعادل 7 نقط بالمقارنة مع مستواه خلال الفصل الثاني من 2010.
وتجدر الإشارة إلى أن مؤشر الثقة يحتسب بناء على مؤشرات أساسية تهم تطور عدد العاطلين، ومستوى المعيشة، وشراء السلع المستدامة، والوضعية المالية.
وفي هذا الإطار، أكدت نتائج البحث أنه سجل تحسن في تقييم الأسر للتطور المستقبلي لعدد العاطلين، إذ ارتفع الرصيد الخاص بهذا المؤشر، خلال الفصل الثاني من السنة الجارية، بما يعادل 15.1 نقطة، مقارنة مع الفترة ذاتها من السنة الماضية، علما أن الرصيد الخاص بهذا المؤشر ما يزال سلبيا.
من جهة أخرى، عرف رأي الأسر بخصوص التطورات السابقة والحالية والمستقبلية لوضعيتها المالية تحسنا نسبيا خلال الفصل الثاني من 2011 مقارنة مع الفصل السابق، إذ ارتفعت أرصدة هذه المؤشرات ب  1.6 نقطة، بالنسبة إلى التطورات السابقة، و3.5 نقط في ما يتعلق بالوضعية المالية الحالية، وب10.1 نقط بخصوص التطورات المستقبلية.
في السياق ذاته، أكدت نتائج البحث، خلال الفصل الثاني من السنة الجارية، أن نسبة الأسر التي تعتبر الظروف ملائمة للقيام بشراء سلع مستديمة، ظلت شبه مستقرة، وذلك في حدود 18.2 في المائة. وعرف الرصيد المتعلق بهذا المؤشر ارتفاعا طفيفا بحوالي 0.8 نقطة، مقارنة مع الفصل السابق، في حين انخفض بما يناهز 1.5 نقطة، مقارنة مع الفصل نفسه من السنة الماضية.

عبد الواحد كنفاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق