خاص

بانوراما رمضان: صحتك في رمضان 13

الصيام يخفي عيوب البشرة ويشفي التهاب الجلد

نصائح صحية وغذائية، وإرشادات طبية، ومواضيع أخرى تهم صحة الصائم وغذاءه، سيتضمنها هذا الركن خلال شهر رمضان. كل يوم نصيحة طبية ومعلومة جديدة، والهدف الاستفادة من ساعات الصوم قدر الإمكان، وتجنب كل ما يمكن أن يهدد صحة الصائم بخطوات بسيطة وسهلة، وطرح ما يساعده في تجديد طاقته، التي يفقدها بعد ساعات من الصوم،  من خلال مائدته. وبالنسبة

إلى الأشخاص الذين يعانون بعض الأمراض المزمنة، نصائح كثيرة ومفيدة ستجدونها في هذا الركن.

يساعد الصيام في الشفاء من ردات الفعل المصاحبة لحساسية الجلد، بما فيها حمى القش والربو، وكذلك الأكزيما والتهاب الجلد وتهيجه نتيجة الاتصال بمادة أو جسم معين. وثبت أيضا فائدة الصيام في التخلص من سموم الجسم في ردة فعل طبيعية لتحييد السموم أو إخراجها من خلال أعضاء الجسم والجهاز الهضمي وجهاز المناعة والجلد، إذ يبدأ الجسم مع انعدام الأكل بالبحث عن مصدر آخر للطاقة من خلال تكسير احتياطي الدهون المخزنة في الجسم وما تحويه من سمو.
ويقلل الصيام البقع الذهنية على البشرة ويزيد في صفائها، خصوصا في المنطقة حول العينين الأمر الذي لا يتحقق حتى باستخدام كريمات ووسائل العناية بالبشرة رغم أن هذا المظهر ليس سوى نتيجة عابرة تترافق مع الصيام. ويكثر القول إن الصيام يقلل حدة بعض المشاكل الجلدية مثل حب الشباب والصدفية والاكزيما والحساسية وتهيج الجلد والأكزيما .
أثناء الصيام تنخفض كمية الماء داخل الجسم فتزيد حاجة الجلد إليه، ولذا يصبح بحاجة إلى الماء أكثر من المعتاد. وإذا لم يتخلل ساعات الصيام استخدام أي من المستحضرات الطبية للعناية بالبشرة ولم تتفاقم المشاكل الجلدية فهذا يعني أن للصيام مفعولا جيدا على صحة البشرة. ويقول عدد من الباحثين إن كمية الماء في الدم أثناء الصيام تقلل نسبة الماء في الجلد مما يؤدي إلى انخفاض نفاذية الجلد ومقاومة الميكروبات والالتهابات البكتيرية.
ولذلك ينصح بالاستحمام بالماء الفاتر يوميا واستخدام نوعية عالية الجودة من منتجات الترطيب على كامل الجسم إلى جانب كريمات الوقاية من الشمس نظرا لزيادة حساسية الجلد في فترة الصيام، فضلا عن اتباع إرشادات الطبيب المختص والتقيد بها أكثر من ذي قبل. والاستمرار أيضا باستخدام غسول الوجه والكريمات المرطبة ونوعية جيدة من مزيل العرق لتخفيف رائحة الجسم.
الاهتمام برطوبة الجسم قدر الإمكان خلال ساعات الإفطار لتفادي الآثار الجانبية للصيام، كجفاف الجسم وفقدان العناصر الأساسية والفيتامينات والتي يمكن أن تؤدي إلى التقيؤ والإسهال، خاصة في أيام الصيف الطويلة. والإكثار من شرب الماء واستخدام مستحضرات العناية بالبشرة عدة مرات في فترة الصيام لتعويض النقص الحاصل في كمية الماء في الجسم أثناء ساعات النهار.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق