حوادث

حجز طن من المخدرات بميناء طنجة المتوسط

عثر عليها مدسوسة بفراغات أبواب خشبية معدة للتصدير

تمكنت، عشية الأربعاء الماضي، عناصر الجمارك المكلفة بمحاربة المخدرات بميناء “طنجة المتوسط”، من إفشال محاولة تهريب كمية هامة من المخدرات، كانت معبأة بعناية فائقة على متن شاحنة مغربية، وهي على أهبة التوجه نحو ميناء الجزيرة الخضراء.
وضبطت هذه الكمية، التي وصل وزنها الإجمالي إلى طن وعشرين كيلوغراما من “الشيرا”، عندما كانت الشاحنة تقوم باستكمال الإجراءات الأمنية، وحامت الشكوك حول صور التقطت بواسطة “السكانير”، وأبانت وجود أجسام غريبة مدسوسة بفراغات أبواب خشبية معدة للتصدير، إذ بادرت العناصر الجمركية المكلفة بمحاربة المخدرات إلى إجراء تفتيش يدوي دقيق، وقامت بتفكيك كل المنتوجات الخشبية المشكوك فيها باستعمال بعض الآليات والمناشير الكهربائية، ما أسفر عن اكتشاف مئات من صفائح الكيف المعالج، التي عمل المهربون على تعبئتها بطريقة احترافية عالية.
إثر ذلك، اعتقلت الشرطة القضائية بالميناء سائق الشاحنة ومعاونه، وهما مغربيان يتحدران من طنجة، بتهمة الحيازة والاتجار والتهريب الدولي للمخدرات، وأجرت معهما بحثا أوليا أنكرا خلاله علمهما بوجود المخدرات داخل السلعة المحمولة، فعملت على إحالتهما على المصالح الولائية بطنجة من أجل تعميق البحث معهما ومعرفة الأطراف المتورطة في هذه القضية، إذ من المنتظر أن يحالا بداية الأسبوع المقبل على أنظار وكيل الملك لدى ابتدائية طنجة، فيما ستحال المحجوزات (المخدرات والشاحنة) على إدارة الجمارك قصد الإدلاء بمطالبها المدنية.
وذكرت مصادر أمنية أن تجار المخدرات أصبحوا يلجؤون، في الآونة الأخيرة، إلى حيل وتقنيات جديدة لإخفاء المخدرات، خصوصا بعد أن أصبحت عملية المراقبة تعتمد على أجهزة “السكانير” المتطورة التي تتوفر عليها المصالح الجمركية بالميناء، ومن بين الطرق المستخدمة تلك التي تستعمل فيها بعض المنتوجات التقليدية المحشوة بالمخدرات، وكذا الأفرشة التقليدية المبطنة، وتعتبر العملية الأخيرة من بين أكبر محاولات تهريب المخدرات خلال السنة الجارية.
وأفادت مصادر «الصباح»، أن المصالح المكلفة بمحاربة المخدرات بميناء «طنجة المتوسط»، أحبطت منذ بداية السنة الجارية حوالي 80 عملية لتهريب المخدرات، وحجزت خلالها كميات متفاوتة من مادة «الشيرا»، بلغ وزنها الإجمالي حوالي 7 أطنان، 3 أطنان منها بالمحطة البحرية للصادرات، وجلها كانت متوجهة بالأساس نحو الأسواق الأوربية، وذلك في عمليات متفرقة على متن 72 وسيلة نقل مختلفة، اعتقل من أجلها أزيد من 120 متورطا، أغلبهم مغاربة، فيما ينتمي الباقون إلى جنسيات مختلفة كفرنسا واسبانيا والبرتغال وإيطاليا وبلجيكا.  

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق