حوادث

تفكيك شبكة دولية لتزوير سيارات المدارس الخاصة

حجز عشرات السيارات بالبيضاء والتحقيقات طالت رئيس مركز تسجيل السيارات وموظفا بـ “لارام”

أوقفت عناصر الشرطة القضائية بأمن عين الشق بالبيضاء، أخيرا، شخصين ينتميان إلى عصابة دولية لسرقة السيارات، تضم في عضويتها موظفا بشركة الخطوط الملكية المغربية ومتهمين آخرين سبق أن أوقفوا بعد أن تبين أنهم يعمدون إلى إدخال سيارات «فوركونيت» مسروقة من أوربا ويعشرونها بوثائق مزورة ثم يبيعونها لأصحاب المدارس الخاصة. وعلمت «الصباح»، من مصادر مطلعة، أن عناصر الشرطة سالفة الذكر حجزت، خلال هذه العملية، أزيد من ثلاثين سيارة مزورة كانت مستعملة في نقل تلاميذ المدارس الخاصة، وسلمتها إلى رجال الجمارك من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة.
وأوقفت الشرطة أحد المتهمين بمطار محمد الخامس كان موضوع مذكرة بحث، ليسلم إلى الشرطة القضائية بعين الشق التي فتحت معه تحقيقا علمت من خلاله أن شخصين آخرين يقيمان بمنطقة الكارة أدخلا، خلال الأيام الماضية، سيارتين مسروقتين، لتنتقل رفقته إلى مقر سكنهما وتتمكن من القبض على أحدهما فيما لم تجد الثاني، لتصدر مذكرة بحث في حقه. وكشف المتهمان الموقوفان الطريقة المعتمدة من قبل أفراد الشبكة والتي تتمثل في تزوير ورقة التعشير الخاصة بالجمارك، وتسليمها إلى أحد مراكز تسجيل السيارات الذي يسلم الورقة الرمادية لصاحبها دون انتظار الحصول على الوثيقة الأصلية التي تثبت أداءه واجبات التعشير لإدارة الجمارك.
وينصب تحقيق عناصر الشرطة على علاقة أفراد الشبكة ببعض المسؤولين بمركز تسجيل السيارات، خاصة أن عدد العمليات التي تمت بينهم تجاوزت ثلاثين عملية، دون أن تراود الموظفين بالمركز شكوك حول المتهمين، وعلاقتهم برجال الجمارك، بالنظر إلى أن تنقيط إحدى السيارات كشف أنها مزورة، كما تبين أنها مسجلة أنها غادرت المغرب، في الوقت الذي كانت مستعملة من قبل إحدى المدارس الخاصة.
واستمعت عناصر الشرطة القضائية، في إطار التحقيق في الملف، إلى رئيس مركز تسجيل السيارات الذي نفى أي علاقة له بهذه الشبكة، مؤكدا أن جميع مصالح تسجيل السيارات تعمل بالطريقة نفسها، مضيفا أن انتظار تسلم ورقة التعشير من إدارة الجمارك قد يكلف وقتا طويلا، ما يضر بمصالح المواطنين، مضيفا أنه يكتفي بورقة الأداء التي تسلمها الجمارك إلى معشر السيارة.
ومن المنتظر تعميق البحث في الملف و إلقاء القبض على أزيد من عشرة متهمين ما زالوا في حالة فرار، وكشف علاقة المسؤولين سابقي الذكر بأفراد هذه الشبكة وما إذا كانت هناك أطراف أخرى  مشاركة في عمليات التزوير التي اقترفها المتهمون.

الصديق بوكزول

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق