وطنية

وزير الداخلية يستقبل الحركة من أجل ديمقراطية المناصفة

عقد وزير الداخلية زوال الخميس الماضي لقاء مع نساء الحركة من أجل ديمقراطية المناصفة، للاستماع إليها ومناقشة مقترحاتها بخصوص التمثيلية النسائية في البرلمان. وقالت خديجة الرباح، المنسقة الوطنية للحركة، في اتصال هاتفي أجرته معها “الصباح”، إن الأخيرة أعدت مقترحاتها وتمسكت بما أتى في الدستور الجديد.
وأضافت الرباح قبيل اللقاء، أنه سيتحدد من خلاله إن كانت وزارة الداخلية ستفعل القانون، “لأننا لسنا هنا بصدد رفع مطالب، بل نذكر الجميع بما أتى به القانون، فمعركتنا اليوم عنوانها القانون، وليس مطالب”.
وأوضحت الرباح أن مشاريع القوانين التي أتت بها وزارة الداخلية أثبتت أنها خارج منطق الدستور الجديد، “كلاهما لا يساير الدستور سواء مشروع قانون الأحزاب أو القانون التنظيمي لمجلس النواب، وهنا نتساءل هل نحن في دولة تعتمد منطقين، أحدهما منطق الدستور والآخر منطق الإقصاء؟”، لذلك تضيف المنسقة الوطنية للحركة من أجل ديمقراطية المناصفة، طالبت الهيأة بلقاء مع وزير الداخلية تقدم خلاله مقترحاتها، وتطالب فيه بتفسير من المسؤول نفسه. وأكدت الرباح أن إشاعات روجت أخيرا عن تعديل مشروعي قانون الأحزاب والقانون التنظيمي لمجلس النواب بما لا يضمن حتى ثلث مقاعد البرلمان للنساء، “لدينا نسختان عن المشاريع الأولى، أما ما جرى في ما بعد فلم نتوصل به، بل نسمع من هنا وهناك أن تعديلا لا يضمن حتى الثلث للنساء، ونعرف أن هناك مقاومة شديدة للمناصفة، لذلك فإنهم يجروننا للنقاش حول ما هو أدنى من الثلث، لنتوافق معهم عليه، إلا أننا لن نسقط في الفخ وسنطالب بتفعيل القانون وتنزيل مقتضيات الدستور مادام ليس هناك مانع يجعلنا نؤجل ذلك”.
وكانت الحركة عقدت، بداية الأسبوع الجاري، لقاء مع حزبي الاتحاد الاشتراكي والاتحاد الدستوري كل واحد على حدة، لمطالبتهما بتوضيح موقفهما الرسمي من مسألة المناصفة، ودام لقاء الحركة مع تمثيلية واسعة من المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي نساء ورجالا زهاء ساعتين، وهو ما اعتبرته الحركة مبشرا بالخير، إذ أولى الحزب أهمية للقاء الذي حضره أمينه العام وكذا عدة أعضاء من مكتبه السياسي، أجمعوا خلاله على أن الحزب من المدافعين عن المساواة، وأنه سيدفع بضمان أزيد من الثلث، على أساس الوصول إلى المناصفة تدريجيا.
وأوضحت الرباح أن الاتحاد الاشتراكي التزم بالمطالبة بتوسيع اللائحة الوطنية لتصل إلى أزيد من 130 تخصص كلها للنساء، كما وعد بترشيح النساء في اللوائح الإقليمية، وبذلك سيضمن لهن أزيد من الثلث في أفق المناصفة.

ضحى زين الدين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق