خاص

بانوراما رمضان: ” على السريع” 3

الروخ: أفكر في الاشتغال على الخبز الحافي

كيف يقضي فنانونا الصيف في رمضان؟ ماذا يقرؤون؟ ما نوعية الأفلام التي يحبون مشاهدتها؟ كيف هي مواقفهم السياسية؟ كيف يتعاطون مع الحراك الذي تعرفه بلادنا وبعض البلدان العربية الأخرى؟ أسئلة يجيب عليها ضيوفنا من الفنانين في هذه الدردشة “على السريع” وتمكن القارئ من معرفة جوانب أخرى من شخصيتهم ونظرتهم إلى بعض الأمور.

ماذا يعني بالنسبة إليك رمضان في الصيف؟
إنه بالنسبة إلي ذكرى من ذكريات الطفولة. عشت هذه المرحلة في سن صغيرة، وهي مرحلة لا تعود إلا بعد ثلاثين سنة أو أكثر. تعودت على رمضان كطقس ديني وروحي واجتماعي وأخلاقي. واليوم تزداد حرارة الصيام على حرارة الصيف، لكنني سعيد، لأنه تزامن مع فترة لن أشتغل فيها. قررت أن آخذ قسطا من الراحة. ورغم أنه لن يكون هناك استجمام واصطياف، إلا أنني سأغتنم الفرصة لأكون مع العائلة وأكون أكثر قربا منها في هذا الشهر الكريم.

أين قضيت عطلتك الصيفية؟
لن أخرج عن الدار البيضاء. بعدها سأزور عائلتي في مكناس. أول يوم في رمضان هو أول أيام عطلتي الصيفية. لم أبرمج أي شيء للعطلة. أهم شيء أن أكون إلى جانب عائلتي وأصدقائي. سأغتنم الفرصة أيضا لقراءة بعض سيناريوهات الأفلام المعروضة علي…

ما هو آخر كتاب قرأته؟
لخامس أو سادس مرة ربما أقرأ كتاب “الخبز الحافي”. أفكر في الاشتغال عليه. محمد شكري يذكرني بفترات من طفولتي بفقرها، وذلك التعايش الاجتماعي بصلافته، خصوصا في ما يتعلق بالشخوص. أجدهم أهم مورد في هذا الكتاب… تبهرني تلك العوالم وأفكر وأتمنى أن أجد الوقت والإمكانات للاشتغال على النص برواية مغربية محضة، أزاوج فيها بين حياتي الشخصية وطفولتي في مكناس وحياة شكري بطنجة.

حدثنا عن آخر فيلم شاهدته. كيف وجدته؟
شاهدت العديد من الأفلام، لكن ما علق في ذاكرتي، هو فيلم “باري تيكساس” لويم ويندرس، بطولة ناستازيا كينسكي. وتتحدث قصته عن شخص قرر، في فترة من الفترات، أن يترك حياته ويسافر بحثا عن حياة جديدة، تاركا زوجته وابنه. يتحدث الفيلم عن العلاقات الإنسانية وكيف أنها لا تنسى مع مرور الزمن. يريد الفيلم أن يقول إنه، رغم كل شيء، يمكن أن تعيد حياتك بصدق وبطريقة أقرب إلى العفوية والإنسانية، رغم كل العوائق والأشياء الأخرى.

باختصار، ماذا يعني لك؟
القذافي:

دكتاتور متسلط وحمار في تفكيره. هذا الشخص لو كانت به ذرة من إنسانية وحب لبلده وشعبه، لتنازل عن شيء اسمه السلطة، ليترك شعبه يعيش في هناء، لكنه فضل قتل شعبه والعيش وحده.

حركة 20 فبراير:
ثورة شباب قاموا بحركة داخل المغرب للتعبير عن مواقفهم وعن هموم مشتركة. برزوا كحركة لها ما يؤهلها في المستقبل لتصبح منظمة في حزب معين. سيكون لها آنذاك حتما تأثير كبير في المجال السياسي.

الدستور الجديد:
أنا شخصيا صوتت لصالحه، لأنه يعطينا الحق في قول لا وقول أشياء أخرى مهمة. إنه دستور نحاول من خلاله إرساء قواعد لبناء مغرب حديث متطور مؤسساتيا، وهو الهدف الذي نسعى إليه جميعا في المستقبل.

الربيع العربي:
ثورة الياسمين أو ثورة الفل أو الثورة اليمنية أو السورية انتفاضة للعقل والفكر العربي، إنها انتفاضة شباب يتطلعون إلى الحرية بدل التسلط. أعطى ثماره في بعض الدول العربية، رغم جميع المشاكل التي تعيشها حاليا، لكنه أوضح للعالم كله أن الشعوب العربية ليست نائمة.

نورا الفواري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق