دوليات

خمسة قتلى برصاص الأمن السوري في مدينة قصير

الناشطون المطالبون بالحرية يؤكدون أن النظام لن ينجح في تركيعهم

قتل خمسة مدنيين على الأقل وأصيب عشرة آخرون أمس (الخميس) برصاص قوات الأمن السورية في مدينة قصير قرب حمص في وسط سوريا، حسبما افاد ناشط حقوقي في المنطقة.
وقال الناشط لفرانس برس من مدينة حمص إن القوات السورية التي اقتحمت المدينة «أطلقت النار على مواطنين كانوا يحاولون الهروب إلى منطقة البساتين فقتلت خمسة منهم على الأقل»، مضيفا أن «عشرين شخصا اخرين على الاقل جرحوا».
ويأتي ذلك غداة مقتل 19 مدنيا على الأقل في سوريا أول أمس (الأربعاء) بينهم 18 في حمص بعد انسحاب الجيش السوري من حماة وادلب، وفي وقت كثفت فيه الدول الغربية مطالبتها مجلس الأمن الدولي، خلال جلسة عقدها أول أمس (الأربعاء) حول سوريا، باتخاذ «إجراءات إضافية» ضد نظام الرئيس بشار الأسد بعد رفضه النداءات المتكررة والملحة لوقف قمعه الدموي للمتظاهرين المطالبين برحيله.
إلى ذلك، أفاد ناشطون حقوقيون أن القوات السورية اقتحمت بالدبابات مدينتي سراقب بمحافظة ادلب وقصير بمنطقة حمص.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس في اتصال هاتفي إن «دبابات وناقلات جند مدرعة ترافقها حافلات كبيرة محملة بعناصر أمنية وعسكرية اقتحمت مدينة سراقب صباح أمس».
وأضاف انه سمع أصوات إطلاق الرصاص «بشكل كثيف» في المدينة التي تشهد تظاهرات يومية بعد صلاة التراويح تطالب برحيل النظام.
وأكد عبد الرحمن أن «الدبابات انتشرت في وسط المدينة» حيث بدأت «الأجهزة الأمنية حملة مداهمات واعتقالات واسعة طالت أكثر من مائة شخص حتى الآن بينهم 35 طفلا».
وتابع أن «قوات الجيش تقوم بتحطيم أبواب المحلات التجارية العائدة للنشطاء المتوارين بحثا عنهم وقطعت الكهرباء عن المدينة» التي تشهد تظاهرات يومية بعد صلاة التراويح للمطالبة برحيل النظام، حسبما ذكر الناشط نفسه.
وفي حمص، أفاد ناشط حقوقي أن عشرات الدبابات اقتحمت مدينة قصير التي تبعد 30 كيلومترا إلى جنوب غرب المدينة.
وأكد هذا الناشط قيام القوات الأمنية بحملة اعتقالات وقطع جميع الاتصالات عن المدينة التي هرب العديد من سكانها إلى البساتين المجاورة.
وفي حمص أيضا، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن «إطلاق رصاص كثيف سمع في حي بابا عمرو ترافق مع صوت رشاشات ثقيلة».
وتحدث عن «حملة اعتقالات أمنية كبيرة ما زالت مستمرة»، موضحا أن «تعزيزات أمنية شوهدت تتوجه إلى الحي».
كما دعا الناشطون المطالبون بالحرية في سوريا على صفحتهم على فيسبوك إلى تظاهرات حاشدة اليوم (الجمعة) مؤكدين في شعارها «لن نركع» لقمع نظام بشار الأسد.
ودعا هؤلاء الناشطون على صفحة «الثورة السورية ضد بشار الأسد 2011» إلى التعبئة تحت شعار «لن نركع إلا لله. نفوس اباة لن تركع للطغاة»، مضفين أن «كل يوم هو يوم جمعة في رمضان».
وكان عشرات الآلاف من السوريين نزلوا إلى الشوارع في أول جمعة من رمضان داعين الأسرة الدولية إلى دعمهم.
وأسفر قمع الاحتجاجات الجمعة إلى سقوط 14 قتيلا على الأقل قرب دمشق وحمص.

(وكالات)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق