دوليات

شباب غاضبون تحولوا إلى لصوص في أحداث الشغب في بريطانيا

متزعمو حركة النهب معروفون لدى السلطات في لندن وآخرون انجرفوا إلى ذلك بدافع التقليد

كشفت حوادث الشغب في لندن وغيرها من المدن البريطانية عن صور مذهلة ومتنوعة من العنف المدني الذي كانت بريطانيا تحسب أنها باتت بمأمن منه وهي تستعد لدورة الألعاب الاولمبية التي ستستضيفها العام المقبل.
ولكن اللافت للنظر كان الأشخاص الذين يقتحمون المحال التجارية ويخرجون حاملين أجهزة التلفزيون ذات الشاشات المسطحة. ولم يعبأ الكثيرون من اللصوص بإخفاء وجوههم وهم يقتحمون متاجر الأجهزة الكهربائية والأدوات الرياضية ومحال الخمور.
بل إن بعضهم توقف قليلا كي تلتقط لهم الصور وهم يحملون غنائمهم بكل فخر، ثم نشروا تلك الصور على مواقع التواصل الاجتماعي.
ويقول البروفسور جون بيتس، وهو أستاذ في علم الإجرام ومستشار لكثير من الهيآت البريطانية إن كثيرين ممن تزعموا حركة النهب معروفون بالفعل لدى السلطات في لندن، بينما الآخرون انجرفوا إلى ذلك العمل بدافع من التقليد.
ويقول بيتس إن «من شأن النهب أن يجعل الأفراد العاجزين اجتماعيا يشعرون فجأة بقوة طاغية، وهو ما يمنحهم إحساسا بنشوة عارمة، وفي مثل هذه الحالة تصبح الأوضاع مقلوبة، فالصغار معتادون على تلقي الأوامر والتهديدات من الكبار، أما الآن فإن هؤلاء الصغار يفعلون ما يحلو لهم ولا يملك الكبار عقابهم».
ويؤكد بيتس إن أعدادا كبيرة من المراهقين شاركوا في ذلك الشغب لأننا الآن في عطلة مدرسية، وتبدو ساعات الليل طويلة.
ففي حالات الشغب تكون الأعداد الكبيرة عنصرا حاسما لصالح المشاغبين، وتأتي اللحظة الفاصلة عندما يشعرون أن السيطرة قد دانت لهم.
ويشرح بيتس ذلك بقوله إن الشخص الفرد لا يستطيع أن يشاغب، وسيكون مدعاة للسخرية إن هو حاول ذلك، ولكن في حالة الأعداد الكبيرة سرعان ما يستمد كل فرد قوته من المجموعة وتستمد المجموعة كلها قوتها من كل فرد، ويزداد ذلك الشعور ترسخا عندما تشعر الجماعة أنها تتمتع بالسيطرة في مواجهة الشرطة.

ميول إجرامية
ويقول علماء النفس إن الفرد يفقد منظومته القيمية عندما يكون داخل جماعة، ويختفي لديه الوازع الأخلاقي الذي تنضوي تحته العوامل التي تمنعنا من ارتكاب الجرائم مثل الشعور بالذنب أو التعاطف مع الآخرين أو التصرف بأخلاق نبيلة، وفي الوقت نفسه تنطلق النوازع المعاكسة من عقالها فتفتح الباب أمام أنماط السلوك السلبي التي يرفضها الأفراد باعتبارها جريمة.
وليس النهب سوى واحد من تلك الأنماط، فهو انطلاق جامح لإشباع مجاني لرغبة الطمع.
ومع ذلك فليس كل من ينهب هو سارق بطبعه، بل إن بعضهم يجرفه تيار الجماعة لأسباب عدة يشرحها علماء النفس.
فأحد المفاهيم في تفسير ذلك السلوك هو ما يطلق عليه «ذوبان الفرد»، بمعنى أن سلوك الأفراد العاديين يكون محكوما بهوية كل فرد الناجمة عن أسلوب تربيته ومنظومة القيم التي تولدت داخله، وهي عادة تأمر الفرد بألا يرتكب أفعالا بعينها يعتبرها المجتمع خاطئة مثل السرقة.
ولكن في بعض المواقف ومن بينها الشغب، يعتنق الفرد قيم الجماعة عندما يكتشف أنه قد يصبح مهددا بالنبذ أو سيوصم بالجبن إن لم يفعل ذلك، كما أن قيم الجماعة تبدو في تلك الحالة أكثر بريقا بما تنطوي عليه من روح للمغامرة والتحدي.
والمفهوم الثاني يسمى «نظرية السلوك الجديد» وهي تقوم على أن معظم هؤلاء الصغار لم يسبق لهم أن شاركوا في أي عمل مشابه للشغب من قبل، ولذلك فهم لا يعرفون على وجه اليقين ما هو السلوك الأمثل للاحتجاج على ما يرون أنهم محقون فيه، ويكون الحل السهل أمامهم هو تقليد ما يفعله الآخرون، فإذا كان الآخرون ينهبون المحلات التجارية، فإن معنى ذلك أن النهب طبيعي في ذلك الموقف، أو على الأقل هو أحد مظاهر الاحتجاج التي يمكن أن تمضي دون عقاب.
ويقول الدكتور جيمس طومسون أستاذ علم النفس في جامعة لندن كوليدج إن الأخلاق هي مسألة نسبية ويخضع قياسها لعدد المراقبين للسلوك الأخلاقي نفسه.
فعندما يكون الفرد واحدا من مجموعة كبيرة من الأفراد فإن ذلك يتيح له ميزة أن يكون مجهولا إلى حد كبير، وبوسعه أن يفعل ما يحلو له.
ويعزى جزء من ذلك إلى مبدأ اجتماعي قديم يقول إن «الأمان في الجماعة». فقد لا يزيد عدد قادة الشغب عن 20 أو 30 فردا، ولكن وجود عدة مئات من أتباعهم يوحي بأن الصعب ملاحقة أيا منهم.
ويرفض الدكتور جيمس طومسون مفهوم أن بعض من قاموا بالنهب قد انجرفوا بدافع من التقليد، مؤكدا أن عنصر الاختيار الحر يكون قائما في كل الأحوال. ويقول عالم نفسي آخر هو الدكتور لانس وركمان إن مجرد مشاهدة النهابين وهو يخرجون من المتاجر محملين بالغنائم دون ممانعة من أحد هو في حد ذاته دافع لآخرين كي يرتكبوا الفعل نفسه.
ويشرح قائلا إن البشر هم أفضل من يمارس التقليد، كما أننا نميل إلى تقليد السلوك الناجح من وجهة نظرنا، وهو ما يحدث في حالة نهب المتاجر.
ويؤكد وركمان أن بعض من يشاركون في نهب المتاجر ربما تتولد لديهم منظومة أخلاقية مؤقتة ومستوحاة من اللحظة ويكون العنصر المحرك فيها هو الحقد الإجتماعي على «الأغنياء الذين يتمتعون بالسلع التي لا أتمتع بها أنا» وبذلك فإن الفرد يصنع لنفسه مبررا يسوغ به لنفسه ذلك الفعل وهو أن من حقه أن يستمتع بتلك السلع.

( بي بي سي)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق