fbpx
حوادث

احتقان بين معتقلي السلفية بسبب العفو

الرميد: يجب تحقيق المصالحة مع الفئة التي لم تتورط في جرائم دم

علمت “الصباح” من مصادر مطلعة أن حالة من الاحتقان تسود وسط معتقلي السلفية الجهادية بعد استثنائهم من لائحة العفو بمناسبة عيد العرش التي تم الكشف عنها يوم السبت الماضي. وأوضحت المصادر ذاتها أن كثيرا من معتقلي التيار الذين لم ترتبط أسماؤهم بأحداث دموية كانوا ينتظرون أن يشملهم العفو الملكي، خاصة الذين لم تبق لهم سوى أشهر على مغادرة السجون.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى