fbpx
مجتمع

شاطئ النحلة بالبيضاء… متعة السباحة بملابس النوم

نهاية “العصر الذهبي” لشاطئ أصبحت تتعايش فيه القاذورات والنفايات الصناعية مع أجساد المصطافين

هب نسيم خفيف، فتطايرت ذرات رمال شاطئ النحلة واستقرت فوق أجساد فتيات اخترن السباحة بملابسهم كاملة… لم تول الفتيات ضجرا من الذرات، بل أصررن على الاستلقاء فوق الرمال وأعينهن مفتوحة أمام أعين الشمس الحارقة، فيما تسابق بجوارهن شباب وراء الكرة غير عابئين برائحة نتة يجهل الجميع مصدرها.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى