الرياضة

انقسام جماهير الرجاء حول الاحتجاجات

تتبادل جماهير الرجاء الرياضي الاتهامات بخصوص الاحتجاجات التي تستهدف المكتب المسير، وعلى رأسه عبد السلام حنات، وتطالبه بالرحيل، على خلفية البداية المتعثرة، والانتدابات المتأخرة، لبطل الموسم المنتهي.
وترى فئة من الجمهور، أن الاحتجاجات مفبركة، وفي غير محلها، خصوصا أن الفريق فاز بلقبه العاشر، وتأهل إلى دوري المجموعتين لعصبة الأبطال، بعد غياب ستة مواسم. وتعتبر الفئة ذاتها، الجمهور الذي حج إلى مركب الوازيس، يوم الثلاثاء الماضي، وطالب برحيل الرئيس ومن معه، لا تمثل الجمهور الحقيقي للرجاء، وإنما فئة مدفوعة الأجر، من جهات لها مصالح شخصية، وتتطلع إلى العودة إلى الواجهة من خلال إسقاط المكتب المسير، لفسح المجال أمام أسماء بعينها، حاولت دون جدوى بلوغ هدفها، قبل أن تلجأ إلى أسلوب تأجير “الحياحية” لزعزعة استقرار الرجاء.
بينما تؤكد فئة أخرى، شرعية المحتجين في ظل الأوضاع المزرية التي بلغها الرجاء على كل المستويات المالية والإدارية والتقنية.
وتخشى هذه الفئة، أن تغطي النتائج على حجم المشاكل التي يتخبط فيها بطل الموسم الماضي، وتعتبر الاحتجاج بهذه الطريقة، سبيلها الوحيد إلى إحداث التغيير المنشود، وإبعاد المفسدين، بعدما عجز الجمع العام الأخير عن تقديم حلول ملموسة على حد تعبيرهذه الفئة، وكرس بقاء أسماء بعينها ثبت بما لا يدع مجالا للشك انتهاء مدة صلاحيتها، بعدما لم يعد لديها ما تقدمه للفريق.

ن . ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق