خاص

بانوراما الصيف: هجرة اليهود المغاربة إلى اسرائيل 6

مفاوضات التهجير

أدى قيام دولة إسرائيل عام 1948، وانتهاء عهد الحماية الفرنسية والاسبانية في المغرب عام 1956، ووقوع نكبة يونيو سنة 1967، إلى اختيار الكثير من اليهود المغاربة الهجرة إلى الدولة العبرية، ما جعل عددهم يقل بأكثر من سبعين في المائة بداية الثمانينات، خصوصا أن يهود المغرب كانوا يشكلون أكبر تجمع لليهود في البلدان العربية، وكان لجهاز المخابرات الاسرائيلي، اليد

الطولى في هذه الهجرة إلى «أرض الميعاد».
وقد اهتم كثير من الباحثين بهذا الموضوع، من بينهم ميشال كنافو، الذي ألف كتابا عنونه ب «الموساد وأسرار شبكة اليهود بالمغرب بين سنتي 1955 و1964».
ويحكي من خلال كتابه عن دور رجال الموساد الإسرائيلي في هذه الهجرة، وأسرار الشبكات التي تكلفت بذلك لجعلها سرية بعيدة عن رجال السياسة والإعلام المغاربة والأوربيين.

تذكر عدد من المصادر التاريخية والكتب التي اهتمت بموضوع هجرة اليهود المغاربة إلى إسرائيل، أنه مباشرة بعد وفاة محمد الخامس واعتلاء الحسن الثاني عرش المملكة الشريفة، حاولت اسرائيل فتح خطوط التفاوض معه من أجل السماح لليهود المغاربة بالهجرة.
وتضيف تلك المصادر أن عددا من الصحف الصادرة حينها اهتمت بظاهرة هجرة اليهود، خصوصا بعد الحكم الصادر على بعضهم بعد ضبطهم وهم يحاولون التسلل خارج المغرب، إذ كتبت صحيفة المحرر والاستقلال “الفعل هو بمثابة خيانة عظمى، وأن الحكم على 20 يهوديا، ألقي عليهم القبض بينما كانوا يحاولون الهجرة سرا، بثلاثة أشهر حبسا من قبل محكمة الناظور هو حكم غير كاف”.
لكن بعد فترة من الزمن ستفتح المفاوضات وسيقترح الاسرائيليون على الحسن الثاني جعل هذا الموضوع من أولوياته، ولذلك اختار الأخير كلا من عبد القادر بنجلون وزير العمل، وأحمد رضا اكديرة، وزير الداخلية، وعن الجانب الإسرائيلي أليكس غاتمان، رئيس الموساد بالمغرب.
وذكرت المصادر ذاتها “الحسن الثاني وضع عددا من الشروط، منها ألا تدخل أي منظمة إسرائيلية أو صهيونية في المفاوضات ولا في عمليات ترحيل اليهود؛ وأن تتوقف الرحلات السرية تماما؛ وأن تتلقى الحكومة المغربية تعويضا عن كل رحلة، وكانت أول دفعة مالية توصل بها المغاربة قيمتها 500 ألف دولار، وقد أشرف على عملية التحويل المالي غاتمان وإيتان خلال لقاء سري بفندق راق في مدينة جنيف، إلا أن الاتفاق شابته بعض الأحداث الطارئة من قبيل توقيف بعض المهاجرين اليهود السريين بالناظور خلال شهر غشت سنة 1961، وعلى إثر ذلك، أمر الملك بتعليق المفاوضات لتستأنف في شهر دجنبر من خلال السماح بهجرة ستة آلاف يهودي مغربي، قبل أن تتجمد المفاوضات من جديد في دجنبر 1961 ويونيو 1962، حينها، نشرت صحيفة “لو بوتي ماروكان” على صفحتها الأولى صورة لشقيق الحسن الثاني الأمير مولاي عبد الله، وهو يحضر صلاة افتتاح صيام يوم كيبور بالكنيس اليهودي الأكبر بالدار البيضاء، بعد ذلك، استؤنفت المفاوضات وسارت الأمور مسارا طبيعيا، بل إنها تطورت بوتيرة أسرع. إذ  في 27 نونبر 1961، وقع محمد أوفقير، الذي كان حينذاك مديرا للأمن الوطني، أول جواز سفر جماعي يسمح لليهود المغاربة بمغادرة المغرب، وعلى إثره انطلقت عملية “ياخين”، وبين سنتي 1962 و1964، تمكن حوالي 100 ألف يهودي مغربي من الهجرة إلى إسرائيل”.

أحمد نعيم

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق