fbpx
وطنية

العلمي: الإقبال على الاكتتاب تأكيد لثقة المستثمرين في المجموعة

حفيظ العلمي
الرئيس المدير العام لمجموعة “سينيا السعادة للتأمين” قال ل “الصباح” إن عدد الاكتتابات فاق 13 مرة العرض

اعتبر حفيظ العلمي،الرئيس المدير العام لمجموعة “سينيا السعادة للتأمين”، في تصريح للصباح أن عملية إدراج المجموعة في البورصة كانت ناجحة بكل المقاييس. وأكد أن الهدف من هذه العملية هو إشراك الكل في النجاح الذي حققته المجموعة، مضيفا أن عملية الإدراج تعتبر حكما على ما تم إنجازه والآفاق المستقبلية للشركة.
وأكد المصدر ذاته أنه بالفعل عرفت العملية إقبالا غير مسبوق فاق كل التوقعات، ما يعكس ثقة المستثمرين والخواص في الشركة وفي مستقبلها، عكس ما تروج له بعض الجهات من إشاعات مغرضة الهدف منها الإساءة إلى سمعة المجموعة. وأوضح العلمي أن هذا الإقبال على عملية الاكتتاب يعتبر بمثابة تأكيد الثقة في الشركة من طرف المستثمرين والفاعلين الاقتصاديين، إذ فاق عدد الاكتتابات ب 13 مرة ما كان محددا في السابق. ونفى العلمي أن يكون المسؤولون بالشركة ما رسوا ضغوطات على المستخدمين والمتعاونين من أجل الاكتتاب في هذه العملية، مؤكدا أن ثلثي المستخدمين المكتتبين لم يلجؤوا للاقتراض من أجل تمويل عملية الاكتتاب، مشيرا إلى أن الشركة كانت تسعى من وراء إشراك مستخدميها في العملية إلى منحهم الفرصة من أجل الاستفادة من النتائج التي حققتها الشركة، والتي ما كانت لتتحقق لولا مجهوداتهم، مضيفا أن الإقبال كان ب 1.8 مرة عن العرض المخصص لهذه الفئة، مشيرا إلى أن المستخدمين استفادوا من تخفيض بنسبة 10 في المائة عن السعر المحدد.       
يشار إلى أن عملية إدراج شركة “سينيا السعادة للتأمين” في البورصة، التي أشر عليها مجلس القيم المنقولة في 25 أكتوبر الماضي، حققت إقبالا ملحوظا، إذ قرر “ATTIJARI FINANCE CORP”، المستشار المالي والمنسق العام للعملية، تحت مراقبة بورصة الدار البيضاء ومجلس القيم المنقولة، الإقفال المبكر لفترة الاكتتاب في العرض بسعر مغلق “OPF” لأسهم الشركة، وذلك يوم الأربعاء الماضي، أي  يومين قبل التاريخ المحدد سلفا لإنهاء هذه العملية.
وأشار المنسق العام للعملية في إشعاره إلى أنه لم يعد مسموحا لأعضاء نقابة التوظيف أن يستلموا طلبات الاكتتاب يومي الخميس والجمعة الماضيين، علما أن العملية كان من المقرر في السابق أن تنتهي الجمعة الماضي، لكن بفعل الإقبال الكبير الذي لاقته العملية، إذ تجاوزت الاكتتابات ما كان متوقعا في السابق، تقرر الإقفال المبكر.
وفي هذا الإطار، أكد مصدر مطلع أن عدد الاكتتابات فاق العرض العمومي للبيع “OPV” ب 13 مرة، ووصل بذلك العدد الإجمالي للمكتتبين إلى 36 ألفا و500 مكتتب.
وشهدت العملية إقبالا بالنسبة إلى كل الأشطر،  وهكذا فاق عدد الاكتتابات في شطر الخواص 4 مرات العرض المخصص لهذه الفئة، علما أن هذا الشطر يمثل 95.7 في المائة من الطلبات، أي ما يعادل 35 ألف مكتتب. الأمر نفسه ينطبق على الأشخاص المعنويين، إذ فاقت الاكتتابات في هذا الشطر العرض المخصص له ب 11 مرة، وبذلك وصل عدد المكتتبين في هذا العرض 500 مكتتب.
وبالنسبة إلى شطر هيآت التوظيف الجماعي للقيم المنقولة، سجل المسؤولون عن العملية تجاوز السقف المحدد لهذه الفئة ب 38 مرة، وردت 116 من هيآت التوظيف الجماعي بالإيجاب على هذا العرض. في السياق ذاته، وصلت الاكتتابات في شطر المستثمرين المؤسساتيين 7 مرات العرض المخصص لهذه الفئات، إذ وصل عدد المكتتبين ما يعادل 20 مكتتبا.
وعرف العرض إقبالا من طرف مستخدمي الشركة، إذ وصل عدد المستخدمين المكتتبين إلى 964 مكتتبا.
وأوضح المصدر ذاته أن هذه الأرقام تؤكد نجاح هذه العملية، من خلال الإقبال الملحوظ عليها، مضيفا إلى أن النتائج فاقت ما كان متوقعا، ما جعل منسق العملية يقرر الإقفال المبكر لها.  
عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى