الرياضة

باراغواي في مواجهة طموح فنزويلا

الأول يطمح في مواصلة نتائجه الإيجابية والثاني يعول على حماسة لاعبيه للتأهل إلى المباراة النهائية

يلتقي منتخبا باراغواي وفنزويلا لكرة القدم اليوم (الأربعاء) بمدينة ميندوزا، لحساب نصف نهائي بطولة أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا)، المقامة حاليا في الأرجنتين.
وكان المنتخبان نفسيهما تعادلا بثلاثة أهداف لمثلها يوم الأربعاء الماضي في ختام مبارياتهما بالدور الأول للبطولة ذاتها. وتأهل منتخب باراغواي بقيادة مديره الفني الأرجنتيني خيراردو مارتينو إلى دور الثمن من خلال ثلاثة تعادلات أمام الإكواتور بصفر لمثله والبرازيل بهدفين لمثلهما وفنزويلا بثلاثة أهداف لمثلها، ما أهله لاحتلال  المركز الثالث في مجموعته في الدور الأول برصيد ثلاث نقاط.
وتأهل باراغواي إلى المربع الذهبي بعد فوزه على البرازيل بالضربات الترجيحية، بعد تعادلهما بصفر لمثله في الوقتين الإضافي.
ويستطيع منتخب باراغواي إحراز لقب بالبطولة الطريقة نفسها، في حال تعادل مع منتخب فنزويلا اليوم (الأربعاء) وحسم المباراة بالضربات الترجيحية، وكرر ذلك في المباراة النهائية يوم الأحد المقبل بالعاصمة بوينس آيريس، إذ لم يسبق لأي منتخب أن حقق ذلك على مدار تاريخ بطولتي كوبا أمريكا وكأس العالم.
وفي المقابل ، فرض منتخب فنزويلا نفسه كأبرز مفاجآت البطولة الحالية بعدما عبر إلى دور الثمانية دون أن يتلقى أي هزيمة، بل كان ندا قويا في المباريات الثلاث التي خاضها بالدور الأول للبطولة.
واستهل الفريق مسيرته في البطولة بتعادل أمام البرازيل بصفر لمثله، وتغلب على نظيره الإكوادوري بهدف لصفر، ليضمن التأهل إلى دور الثمانية، قبل أن يختتم مبارياته في الدور الأول بثلاثة أهداف لمثلهما.
وحل المنتخب الفنزويلي ثانيا في المجموعة الثانية بالدور الأول برصيد خمس نقاط، وبفارق الأهداف وراء المنتخب البرازيلي، وبفارق نقطتين عن منتخب باراغواي.
وفي الربع النهائي ، واصل المنتخب الفنزويلي المغامرة وفجر مفاجأة جديدة بفوزه على التشيلي بهدفين لواحد. ويبدو أن مباراة المنتخبين الباراغوياني والفنزويلي متكافئة ويصعب التكهن بنتيجتها بالنظر إلى المستوى الذي أبانهما في الدور الأول، خاصة أورغواي، الذي كان قريبا من الفوز على فنزيولا في الدور الأول، بعدما كان متقدما عليه بثلاثة أهداف لواحد، قبل أن يتدارك فنزويلا بإحرازه هدفين متتاليين.
ويمتلك منتخب باراغواي العديد من الأسلحة التي تؤهله لتحقيق الفوز والعبور إلى المباراة النهائية للمرة الأولى منذ 1979 والتي توج فيها بلقبه الثاني الأخير في البطولة.
ويأتي في مقدمة هذه الأسلحة التألق الواضح لحارس مرماه خوستو فيار الذي لعب دورا بارزا في لقاء دور الثمانية أمام منتخب الصامبا
كما تألق في صفوف المنتخب الباراغوياني مهاجمون مهرة نظير روكي سانتا كروز ولوكاس باريوس ونيلسون هايدو فالديز، إضافة إلى اللاعب المتألق مارسيلو إستيغاريبيا نجم الجبهة اليسرى والمدافع أنطولين ألكاراز.
وفي المقابل، يمتلك المنتخب الفنزويلي بقيادة مديره الفني سيزار فارياس العديد من الأسلحة أيضا مثل المهاجم نيكولاس فيدور ميكو.

وكالات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق