الرياضة

الرجاء يؤدي ثمن سوء الإعداد

تعادل بميدانه أمام القطن الكامروني في افتتاح عصبة الأبطال في مباراة أكملها بدون مهاجمين

أدى الرجاء الرياضي غاليا ثمن سوء الإعداد لمباريات عصبة الأبطال، والمشاكل التي عاناها في معسكر أكادير، والاكتفاء بخوض مواجهات إعدادية أمام فريقين من الهواة، حينما اكتفى مساء أمس (السبت) بالتعادل أمام القطن الكامروني بدون أهداف، في الجولة الأولى من دوري المجموعتين. وظهر لاعبو الرجاء بعيدين عن مستواهم التقني والبدني في المباراة، وأحدث عامل اللياقة البدنية الفارق بين المجموعتين، إذ استحوذ القطن الكامروني الذي لعب بخطة 4 – 5 – 1، على وسط الميدان، واعتمد بعد مرور عشرين دقيقة على الهجمات المضادة، التي أزعجت كثيرا دفاع الرجاء.
ورغم محاولا بوشعيب المباركي، وياسين الصالحي في الدقائق الأولى من المباراة، والتي لم تصل إلى حد إزعاج الحارس الكامروني المتألق، إلا أن نسبة الاستحواذ على الكرة مالت إلى الزوار، الذين قاموا بمحاولات فردية انطلاقا من وسط الميدان، وكادوا يسجلون في مناسبتين هدف السبق، لولا تألق الحارس ياسين الحظ.
ولن تختلف انطلاقة الشوط الثاني،  عن نظيرتها للشوط الأول، إذ بعد محاولات خجولة للرجاء، عاد القطن الكامروني ليستحوذ على الكرة في وسط الميدان، مشكلا ضغطا خفيفا على دفاع الرجاء الذي بدأ يتقدم إلى الأمام لمساعدة خط الهجوم، تاركا فراغات في الخط الخلفي كاد الفريق الكامروني يستغلها في مناسبتين.
وأحدث عبد اللطيف جريندو، المشرف مؤقتا على تدريب الرجاء، تغييرين لضخ دماء جديدة في مجموعته، إذ أدخل عبد المولى برابح مكان ياسين الصالحي، والقادم الجديد عبد الحق الطلحاوي، بديلا لعبد الصمد أوحقي، الذي كان بعيدا عن مستواه.
هذان التغييران، أعادا للرجاء قليلا من التوازن في وسط الميدان، لكن في ظل غياب حلول هجومية، لم يتمكن الفريق من تهديد مرمى المنافس.
وقبل نهاية المباراة بربع ساعة، طرد الحكم الجنوب إفريقي جيروم، الذي كان في المستوى، لاعبا كامرونيا، بعد تعمده خشونة خطأ في حق المدافع اسماعيل بلمعلم.
ورغم النقص العددي، لم يتمكن الرجاء من إحداث الفارق، لافتقاره الحلول في كرسي الاحتياط، الذي ضم مدافعين وحارس مرمى فقط، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي، الذي لا يخدم مصالح الرجاء، المقبل على مباراتين خارج الميدان في المنافسة.

نورالدين الكرف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق