الرياضة

الأوروغـــواي تطـيـح بالأرجنـتـين

منتخب بيرو يخلق المفاجأة ويتأهل على حساب كولومبيا

أقبر منتخب أوروغواي آمال نظيره الأرجنتيني، عندما هزمه بالضربات الترجيحية بخمسة أهداف لأربعة في المباراة التي جمعتهما أمس (الأحد)، لحساب ربع نهائي بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كوبا أمريكا)، المقامة حاليا بالأرجنتين.
وكان المنتخبان الأورغواياني والأرجنتيني أنهيا الوقت الإضافي بالتعادل هدف لمثله، إذ افتتح الأول التسجيل بواسطة دييغو بيريز

في الدقيقة السادسة ثم تعادل الفريق الأرجنتيني بهدف سجله غونزالو هيغوين في الدقيقة 18.
وعانى منتخب أوروغواي من النقص العددي في صفوفه، بعد طرد لاعبه دييغو بيريز في الدقيقة 39 لحصوله على الإنذار الثاني. كما أنهى المنتخب الأرجنتيني المباراة بعشرة لاعبين بسبب طرد القائد خافيير ماسكيرانو في الدقيقة 87.
وتعد المباراة نفسها ال30 بين المنتخبين الأرجنتيني والأوروغوياني، وحقق الأخير الفوز في 14 المباراة، وتعادل في ثلاث وانهزم في 13 مباراة.
وجاء الفوز في هذه المباراة ليحافظ المنتخب الأوروغوياني على أمله في تحطيم الرقم القياسي الذي يقتسمه مع نظيره الأرجنتيني في بطولة كوبا أمريكا، إذ فاز كل منهما باللقب 14 مرة. وانطلقت المباراة بإيقاع سريع، وبدا الحماس على لاعبي الفريقين، ولم تستمر فترة جس النبض طويلا.
ونجح منتخب أوروغواي في استغلال أول فرصة حقيقية في المباراة، وتقدم في الدقيقة السادسة عن طريق دييغو بيريز الذي تابع كرة تصدى لها الحارس الأوروغوياني بمهارة ، ودفع بها لتتجاوز خط المرمى، وتكون بمثابة صدمة قوية مبكرة للمنتخب الأرجنتيني وجماهيره.
وبعدها، كثف المنتخب الأرجنتيني محاولاته لاختراق الدفاع الأوروغوياني، وإدراك التعادل على وجه السرعة، لكنه وجد صعوبة كبيرة في الوصول إلى منطقة الجزاء.
وانطلق سيرجيو أغويرو من الناحية اليسرى بمهارة وتوغل داخل منطقة الجزاء، ثم حاول تمريرة كرة عرضية، لكن الحارس الأوروغوياني تصدى للكرة.
واستعرض النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاراته، لكنه عانى الرقابة اللصيقة المفروضة عليه.  وفي الدقيقة 18، أدرك المنتخب الأرجنتيني التعادل لفضل غونزالو هيغوين، بعد تمريرة محكمة من اللاعب ميسي.  
وتفوق المنتخب الأرجنتيني بشكل كبير في الاحتفاظ بالكرة، وشكل ضغطا هجوميا متواصلا بفضل تألق ميسي وهيغوين وأغويرو، إذ سيتمكن الأول من إحراز هدف رفضه الحكم بسبب التسلل. كما أحرز منتخب الأورغواياني هدفا من ضربة ثابتة رفضه الحكم، للسبب نفسه.
وتلقى المنتخب الأوروغوياني ضربة قوية، عندما طرد الحكم لاعبه  دييغو بيريز في الدقيقة 39، لحصوله على الإنذار الثاني بسبب الخشونة.
وانطلقت الجولة الثانية، بتكافؤ الفرص بين المنتخبين معا، وانحصر اللعب في وسط الميدان خلال الدقائق الأولى.   
وجاءت أولى الفرص الخطيرة في الدقيقة 54، إذ سدد أغويرو الكرة برأسه، لكنها مرت بجانب القائم.   
وبعد دقيقتين سدد الأرجنتيني أنخيل دي ماريا كرة قوية من حدود منطقة الجزاء، لكنها مرت فوق العارضة. وقاد ميسي هجمة خطيرة في الدقيقة 61 انتهت بتسديدة قوية من بابلو زاباليتا، لكن دون جدوى.   
وتألق ميسي مرة أخرى في الدقيقة 63 ، إذ راوغ الدفاع ببراعة ثم سدد كرة زاحفة قوية من حدود منطقة الجزاء لكن الحارس تصدى لها بثبات.
ونجح منتخب أوروغواي بعدها في تبادل المحاولات الخطيرة مع منافسه من خلال الهجمات المرتدة مستفيدا من سرعة لاعبيه ومهارتهم في التمريرات الدقيقة.
وفي الدقيقة 72 دفع خوليو باتيستا المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني باللاعب خافيير باستوري بدلا من أنخيل دي ماري. وتبادل المنتخبات في الهجومات المضادة، إذ كاد المنتخب الأرجنتيني أن يسجل في مناسبات عديدة بفضل نجميع ميسي زهيغوين، والشيء نفسه بالنسبة إلى نظيره الأورغواياني، الذي كان قريبا من حسم المباراة لفائدته.

وتعادلت كفتا الفريقين في الدقيقة 87 عندما تعرض خافيير ماسكيرانو قائد المنتخب الأرجنتيني للطرد، لحصوله على الإنذار الثاني بسبب اعتدائه على لويس سواريز.
وقدم منتخب أوروغواي بداية قوية في الوقت الإضافي بعدما بدا التوتر باديا  على لاعبي الأرجنتين وحصل فيرناندو جاجو على إنذار لارتكابه خشونة ضد فورلان.

بيرو إلى نصف النهائي
وأطاح منتخب بيرو بكولومبيا، وبلغ نصف النهائي، بعد فوزه علي بهدفين لصفر.
وأعرب سيرخو ماركاريان، مدرب منتخب بيرو، عن سعادته بالفوز، وقال «نحمد الرب على الفوز الذي أعطانا إياه».
وأكد ماركاريان أن «المباراة كانت ستأخذ منحى آخر لو تمكن الكولومبي رادميل فالكو من تسجيل ضربة الجزاء التي تم احتسابها في الدقيقة 65.
وأشار إلى أن الفوز كان ثمرة «المجهود والانضباط التكتيكي للاعبين». كما أشاد ماركاريان بالمنتخب الكولومبي مؤكدا انه أظهر قوة «تكتيكية وبدنية» خلال البطولة.
واعتبر أن «بيرو قطعت شوطا كبير نحو الوصول إلى كأس العالم وليس في كوبا أمريكا».
وأشار إلى أن منتخب بيرو يتعين عليه الاستمرار على هذا النهج حتى يتمكن من الدفاع بشكل جيد والهجوم بشكل أفضل وأن يرتفع مستواه الفني حتى يتمكن من تحقيق طموحات الشعبي البيروفي.
واعترف بأن منتخب بيرو  كان «أكثر تناغما» في المباراة أمام كولومبيا ولكنه «ارتكب بعض الأخطاء»، مؤكدا أن الهدف المقبل يتمثل في تأهيل اللاعبين بأفضل شكل ممكن لمباراة نصف النهائي الذي لم تصل إليه بيرو منذ عام 1997.

 

وكلات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق