خاص

بانوراما الصيف: قصص عن أشهر ملكات العالم (الحلقة الأخيرة)

تزوهسي.. سليلة المنشوريين التي أجهضت ثورة الصين

منذ فجر التاريخ والمرأة تسعى إلى إثبات نفسها في مراكز الرجال، وعلى رأسها عروش الحكم، إلا أنه كما أتاح لها هذا الطموح ارتشاف حلاوة السلطة والشهرة والجاه، كان لزاما عليها أيضا أن تتجرع مرارة القتل من أجل الحفاظ عليه لينتهي بها الأمر في بعض الأحيان إلى قاتلة أو مقتولة أو الاثنين معا .

هذه الحلقات تعرض لملكات قمن بشؤون دولهن أحسن ما يقوم به الملوك العظام، بل إن منهن من قدن الجيوش وخضن معمعات المعارك والحروب واستعملن من سعة الحيلة وضروب الخداع ما يقصر عن إتيانه كبار الساسة والدهاة من الرجال، ويروي الحيل التي لجأن إليها أحيانا والمغامرات العاطفية لبعضهن.

تراقصت أضواء مدينة بكين، ذات أيام نونبر من عام 1835،  فساد صخب رهيب، إذ شهدت القبيلة المنشورية الصينية خبر الساعة، ولدت طفلة لها عينين صغيرتين يشع منهما بريق غريب، سميت الطفلة “يهونلا”، وأضافت الحكومة اسمها في سجلاتها باعتبارها تنتمي إلى أقدم وأكبر أسرة منشورية ليست ملكية.
ترعرعت الصغيرة داخل جدران مغلقة إلى أن أصبحت صبية، لم تغادر باب المنزل قط، حسب عُرف الأسر الصينية المرموقة، وبما أنها من أسرة ذات شأن عظيم تربت على أن تكون مؤهلة يوماً ما لتصبح إحدى زوجات الملك الثانوية.
توفي والد يهونلا لتحمل أمها نيوهولو لقب أرملة، فلازمت الأم أبنائها في منزلها الواقع في بكين المكون من طابق واحد، تطل عبر نوافذه على حديقة غناء بالزهور، ويحيط بأسوارها مغارة تسمح للسكان بالتنقل بين أرجائها دون الخروج من الباب، وعلى الطرف الآخر توجد البرك التي تلهو الأسماك فيها بمرح. اعتادت يهونلا قضاء وقتها أمام البركة، بينما كانت تقضي أوقاتها الأخرى في قراءة كتب الأدب وفنون الشعر، ومالت نفسها بشكل أكبر لكتب التاريخ، لتنمي بذلك فطنة وهبها الله لها وتلبي رغبة في الاطلاع على مختلف العلوم.
استقدمت والدتها قريبا لها يدعي موجانجا ليقع على كاهله أمر تربية أطفالها، وطوقت يهونلا بعزلة شديدة، لم تهدي يديها قط لصديقة تستأنس بصحبتها ولكنها بحكم وجود قريب والدتها الذي أشرف على تربيتهم فقد كانت لها صديقة وحيدة تدعى «ساكوتا»، هي ابنة «موجانجا « وصديق آخر من أقاربها يدعى «جونج لو»، قيل إنه خطيبها منذ نعومة أظافرها.
طرقت أجراس الحزن في الصين فقد أعلن وفاة الإمبراطور «تاوكوانج « ، ليصعد على عرش إمبراطوريته ابنه «هسيان «، فأصدر مرسوماً سريعاً ينص على أن يتم جلب كل فتاة منشورية في سن الانتخاب ليتخذها زوجة له، فتوافدت جموع الفتيات في قصر الإمبراطور الجديد، وبلغ عددهن ستين فتاة من بينهن «يهونلا» وصديقتها « ساكوتا».
تقدمت والدة الإمبراطور أمام المتقدمات فاختارت منهن ثماني وعشرين دون تدخل الإمبراطور، فكانت من بينهن يهونلا وصديقتها ساكوتا.
وضعت يهونلا في قصر أشبه بمعتقل لا يسمح لها بزيارة أهلها ولا بزيارتهم لها داخل القصر، استمر وضعها هكذا لمدة خمس سنوات فجاءت العناية الإلهية لتمزق أسوار وحدتها الطويلة بعد أن وضعت يهونلا ولي العهد، اجتمع أقاربها في القصر يباركون لها ولادة الوريث، فجلست والدتها بجانبها، فلما شارف النهار على الرحيل ولاح في السماء وقت الأصيل، ودعت يهونلا أقاربها مانحة كل واحد منهم هدية، واعدة أمها بأنها ستأخذ إذن السماح لها بالزيارة وقتما تشاء.
تمسكت يهونلا بسلاح فتّاك هو سلاح الجمال وحسن الخلق وطيب المعاملة، فكسبت بالحيلة محبة ورضا والدة الإمبراطور. مرت الأيام على يهونلا مستبشرة إلى أن عادت إلى الصين ألحان الشجن فقرعت أجراس الحزن أبوابهم معلنة رحيل والدة الإمبراطور، هنا رُفعت يهونلا إلى رتبة المحظية الأولى، ثم إلى مقام تزوهسي في عيد ميلاد ولي العهد ، فأطلق عليها لقب «بوذا العجوز».
وعلى المسرح الناري السياسي تفجرت براكين الثوار فتقدمت ثورتهم لتشعل نيران الغضب في مدينة» نانكين « فاستولوا عليها ، فأمرت تزوهسي فوراً بإخراج جيش الإمبراطورية العظيم بقيادة «تسنج كرو _ فان  فاستطاع إخماد الثورة.
كان الإمبراطور «هسيان» فتى يميل للخمول، لا يحبذ القراءة، خالي الرأس تماما، لا يملك الدافعية، ولا الحمية والحماس المطلوب لإدارة شؤون البلاد، فتدخلت لحماية البلاد والحفاظ على سيادتها.
تصادف أن أصيب زوجها الإمبراطور بالشلل ، فزادت هيمنتها على مقاليد الأمور، وأصبحت الآمرة والناهية في كل شؤون المملكة، حتى إنها واجهت الإنجليز والفرنسيين عندما قاموا بغارة على شمالي الصين، فيما فر زوجها ضمن الهاربين.

هجر المغلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق