fbpx
مجتمع

سجناء إصلاحية عكاشة يحتفلون بنهاية الموسم الدراسي

حلمي: الحفل يأتي في سياق الجهود التي تبذلها المندوبية من أجل إعادة إدماج النزلاء

نظمت المندوبية العامة لإدارة السجون بتعاون مع جمعية أصدقاء مراكز الإصلاح وحماية الطفولة، الثلاثاء الماضي ، بمركز الإصلاح والتهذيب عين السبع بالبيضاء، حفلا فنيا احتفالا بالنتائج التي حققها نزلاء المؤسسة المذكور بمختلف أسلاك التعليم، وأوضح مصطفى حلمي، المدير المكلف بالعمل الاجتماعي والثقافي لفائدة السجناء بالمندوبية العامة لإدارة السجون أن الحفل يأتي في سياق الجهود التي تبذلها المندوبية من أجل إعادة إدماج النزلاء في النسيج الاجتماعي بعد فترة الاعتقال.
وأضاف حلمي في تصريح لـ»الصباح» أن المهمة الأساسية للمؤسسات السجنية إلى جانب الإشراف على تنفيذ العقوبة العمل على إدماج السجناء في النسيج الاجتماعي استعدادا لخروجهم من جديد إلى المجتمع، معتبرا أن الحفل الفني الذي نظم أول أمس (الثلاثاء) يعد حلقة أولى في برنامج متكامل للإدماج يضم تكوينات في مختلف الحرف ومسابقات في تجويد القرآن الكريم ودوريا في كرة القدم وغيرها من الأنشطة.
وشدد حلمي على أن الأنشطة التي تبرمجها المندوبية لفائدة السجناء، خاصة الأحداث تروم تقريبهم من الجو العائلي الذي كانوا يعيشونه قبل تجربة الاعتقال، من خلال تمكينهم من الزيارة المباشرة وغيرها التي تمكن من تجنيب السجناء تأثير أولئك المتمرسين على الإجرام.
ومن جانبها، أكدت أسية الوديع، عضو مِؤسسة محمد الخامس لإعادة إدماج السجناء أن الحفل يأتي بمناسبة نهاية الموسم الدراسي الذي حقق فيه سجناء مركز التهذيب والإصلاح نتائج مشرفة، مضيفة في تصريح لـ «الصباح» أنه جاء بشراكة مع مواطن مغربي يعيش ببلجيكا مر بتجربة السجن ويعرف مرارتها وأراد مشاركة السجناء بعض لحظات الاستمتاع بعد نهاية سنة دراسية كاملة.
واعتبرت الوديع الحفل لحظة فرار بالنسبة إلى السجناء من واقع السجن المرير رغم الجهود المبذولة من أجل التخفيف من وطأة الإحساس بفقدان الحرية، معتبرة أن سجناء مركز التهذيب والإصلاح حققوا نتائج دراسية جيدة برسم الموسم الدراسي الماضي.
إلى ذلك، أكد التيباري الشبار، مدير مركز الإصلاح والتهذيب عين السبع بالبيضاء أن الأنشطة التي يقدمها المركز تجمع بين ما هو مهني وما هو تعليمي، وكشف الشبار أن عدد السجناء الذين نجحوا في اختبارات المستوى السادس أساسي بالمؤسسة وصل إلى ثمانية من أصل عشرة سجناء تقدموا للامتحان، أما مستوى الثالثة إعدادي فعرف نجاح ستة عشر سجينا من أصل اثنين وعشرين تقدموا للامتحانات، وتجاوز امتحانات مستوى الجذع المشترك ثلاثة عشر سجينا من أصل أحد عشر، وحصل سجين واحد على شهادة الإجازة في الاقتصاد والتسيير بميزة مشرفة. أما السجناء المسجلون بشعب التكوين المهني الذين يصل عددهم إلى 230 فينتظرون اجتياز الامتحانات.     
وأوضح الشبار أن المركز يسعى إلى رفع استفادة السجناء من التكوينات المهنية والتعليمية التي يقدمها إلى نسبة 100 في المائة، مضيفا أن مكتب الاستقبال الذي تم خلقه هذه السنة مكن من توجيه عدد كبير من السجناء حسب ميولاتهم المعرفية.
وأشار إلى أن المركز الذي يديره يضم 902 سجينا 80 في المائة منهم يوجدون رهن الاعتقال الاحتياطي، فيما 20 في المائة فقط سجناء صدرت في حقهم أحكام قضائية.
يذكر أن الحفل الذي حضره القنصل العام لبلجيكا بالدار البيضاء عرف مشاركة فرقة فنية بلجيكية وفرقة مسرحية لسجناء سابقين بالمركب السجني عكاشة قدموا مسرحية حول تجربة الاعتقال.

إسماعيل روحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق