ملف الصباح

العسولي: هناك تطور لم يصل حد إنصاف النساء

فوزية العسولي
رئيسة فدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة أكدت ضرورة اختراق بعض “المعاقل” الذكورية

ثمنت فوزية العسولي، رئيسة فدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة، التعيينات الأخيرة لعدد من القايدات في مقاطعات مختلفة بمدن المغربية. وقالت العسولي في اتصال مع “الصباح”، “بالنسبة إلينا، لا يمكننا إلا أن نثمن التعيينات الأخيرة، لأننا طالبنا على مدى سنوات،
وما زلنا نطالب بإشراك عادل ومتساو للمرأة في مراكز القرار”. اعتبرت رئيسة فدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة، تطبيق مقاربة النوع في تدبير السياسة الوطنية والمحلية على السواء، من خلال إدماج النساء في مجالات كن إلى وقت قريب مقصيات منها، شيئا إيجابيا يجب أن نحرس على تطبيقه في جميع مجالات الحياة”.
وأشارت الناشطة الحقوقية، أن هناك تطورا لم يصل حد الإنصاف للنساء، ” لم نبلغ بعد تمثيلية منصفة للمرأة في مراكز القرار رغم ما تحقق، خصوصا بالنظر إلى ما تمثله داخل المجتمع، أضف إلى ذلك تميز الكثيرات منهن بخبرات وطاقات خلاقة وكفاءات عالية”.
وقدمت رئيسة فدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة، بعض الأمثلة عن “المعاقل” الذكورية التي يجب العمل على اختراقها وإنصاف المرأة بها وعلى رأسها المجلس الأعلى للقضاء الذي لم تفرز صناديق انتخاباته أي تمثيلية نسائية للقاضيات.
وطالبت العسولي بضرورة إقرار المجلس الأعلى للقضاء لكوطا 30 في المائة من أجل انصاف المرأة والعناصر النسائية المشهود لها بالكفاءة والجرأة والنضال.
وفي هذا الاتجاه قادت ست جمعيات نسائية، (الجمعية المغربية لمناهضة العنف ضد النساء والجمعية الديمقراطية لنساء المغرب وفدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة والجمعية المغربية للدفاع عن حقوق النساء واتحاد العمل النسائي وجمعية الانطلاقة النسائية)، حملة في اتجاه حث القضاة على الأخذ بعين الاعتبار مؤشرات التنمية البشرية المرتبطة بالنوع الاجتماعي، وهم في غمار الحملة الانتخابية للمجلس الأعلى للقضاء.
وأكدت رئيسة فدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة ترحيبها بخطوة تعيين القايدات من أجل إحقاق المساواة بين الرجل والمرأة، معتبرة أن مبادرة كهذه تعني أن المرأة تجعل المجتمع يشعر بوجودها وبحضورها في جميع المجالات، كما أشارت إلى أن المنظمات النسائية والمجتمع المدني انتظروا، لفترة طويلة، من صناع القرار تطبيق مبدأ تكافؤ الفرص في جميع المجالات، “وأتيحت للمرأة أخيرا فرصة البرهنة على ما لديها من قدرات وكفاءة”.
جمال الخنوسي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق