fbpx
وطنية

بيد الله ضحية صراعات حزبية في إقليم تنغير

كشفت مصادر حزبية في إقليم تنغير أن الاعتداء الذي تعرض له موكب الشيخ محمد بيدالله، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة نهاية الأسبوع الماضي بتنجداد، لم يكن موجها ضد رئيس مجلس المستشارين، بل جاء نتيجة تراكمات وممارسات، تورطت فيها بعض رموز الفساد، وكائنات انتخابية، تنتمي إلى حزب “البام” على المستوى المحلي.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى