fbpx
خاص

150 ألف بودشيشي في مسيرة “نعم للدستور”

latarikabout3487رددوا الأمداح والتكبير بصوت واحد درءا للفتنة وتأكيدا لواجب طاعة أمير المؤمنين

شارك أول أمس الأحد أزيد من 150 ألفا من مريدي الزاوية القادرية البودشيشية في مسيرة الدار البيضاء قدموا إلى شارع أبي شعيب الدكالي من مختلف مناطق المغرب من أجل المشاركة في مسيرة « نعم للدستور» التي دعت إليها الزاوية التي تتظاهر لأول مرة في تاريخها في الشارع العام. كانت مسيرة البيضاء بطبيعتها تلقائية، ما جعل مشاكل التنظيم تطغى عليها، إذ وجد المنظمون من الشباب البودشيشي ومنتخبون محليون صعوبات في ضبط توافد الجماهير عبر الحافلات التي بلغ عددها، حسب المنظمين، 1750 حافلة، إضافة إلى سيارات نقل، حضرت بكثافة للمشاركة في هذا الحدث الجماهيري.
أصر البودشيشيون على أن يقودوا مسيرة وطنية دعوا إليها، على أن تتلوهم باقي منظمات المجتمع المدني وجمعيات رياضية وفعاليات سياسية محلية، إلا أن إصرار مكونات من هذه الأخيرة على أن تكون المسيرة جماهيرية وتلقائية ساهم في حدوث بعض الخلافات التي تمت السيطرة عليها بعد انطلاق المسيرة في حوالي الخامسة مساء.
وكان الحضور اللافت للنساء والشباب والأطفال المنتمين إلى الزاوية، والذين قدموا من مدن بركان ووجدة وتطوان وفاس… والأقاليم الجنوبية، إحدى أهم سمات المسيرة التي اعتمدت فيها الزاوية البودشيشية على التكبير والأمداح الدينية بواسطة سيارة كان يقودها بعض أطر الزاوية ومنشدوها مستعملين مكبرا للصوت، كما كان أغلب شباب وشيوخ الزاوية يحملون شارات حمراء ويرتدون لباسا موحدا كتب عليه إسم الزاوية، كما يحملون تسابيح في أعناقهم.
كان أعضاء الزاوية يتفادون ما أمكن الاحتكاك بغيرهم ويحرصون على ضبط النفس كلما ثارت ثائرة أحدهم بسبب دس لافتات أمامهم تابعة لجمعيات أحياء أو منتخبين، مشددين على ترديد الأمداح والتكبير فقط دون أي شعارات سياسية، وكانت نسوة الزاوية وشبابها يحملون صور الملك محمد السادس، مثل غيرهم من رواد الزوايا الصوفية التي حلت هي الأخرى بمدينة الدار البيضاء من أجل المشاركة في مسيرة «نعم للدستور» ، وكان من بينهم أعضاء الزاوية الصوفية العلوية، والرابطة الوطنية للشرفاء الأدارسة فضلا عن طرق صوفية أخرى، كان يتقدمها شيوخ يرددون الأمداح النبوية ويحملون لافتات تنبذ العنف والتفرقة والفتنة.
حضور الخطاب الديني والولاء لإمارة المؤمنين في مسيرة الأحد، كان لافتا، وحمل أعضاء لافتات عدد من الزاويا فيما رفع أفراد لافتة كتب عليها «جماعة الدعوة والتلبيغ إلى الله»، واختلط التكبير بالأنشودة المتميزة ل» نداء الحسن « و «العيون عينيا». كما كان لشعارات أخرى عفوية يرددها شباب ومراهقون بيضاويون قدموا للمشاركة في المسيرة بشكل عفوي ودون تأطير من أي جهة، حضور بارز، إلا أن طغيان هاجس التسابق على مقدمة المسيرة، جعل المنظمين في حيرة من أمرهم، بين إقناع الملتحقين بالمسيرة مع إنطلاقها بالرجوع إلى الصفوف الخلفية، وهو ما لم يرق للبعض إلى درجة بلغت معها احتجاجات هؤلاء مواجهتهم للمنظمين بمقولة « أننا كلنا مغاربة والمسيرة عفوية»، وبين ترك الأمور على حالها، وهو ما كان يربك المسيرة ويجعل نقطة نهايتها بداية لانطلاقها والعكس..
من ناحية أخرى، استغرقت المسيرة زهاء ثلاث ساعات وجابت الحشود شارع أبي شعيب الدكالي وشارع محمد السادس، في شكل مجموعات يفصل بينها حاجز بشري من المنظمين، الذين كانوا حريصين على عدم اختلاط الرجال بالنساء البودشيشيات، وبشيوخ الزاوية، إلا أن الأمور صعب التحكم فيها.
النقطة التي وحدت بين « الشباب الملكي» الذي كان أفراده يرتدون صدريات موحدة وأعضاء من جمعيات أحياء وأخرى تعنى بقضايا الشباب والطفولة.., تمثلت في إرسال الإشارات تلو الأخرى إلى الجبهة الرافضة للدستور خاصة 20 فبراير، من قبيل « لا ياسين لا 20 الدستور هو اللي كاين» ، و» الملك كيحكم وياسين كيحلم».

mokhtarikhalid3487خالد المختاري رئيس اللجنة التنظيمية للمسيرة الوطنية ل» نعم للدستور» بالبيضاء

خرجت الزاوية البودشيشية لتقول نعم للدستور استجابة لدعوة شيخها سيدي حمزة بلعباس للتصويت بالإيجاب على الدستور الجديد الذي يتضمن إصلاحات هامة ستقود البلاد  لامحالة إلى الديمقراطية والتقدم. دعمنا هذا التطور عمليا من خلال المشاركة في مسيرة الأحد، ومن خلال التصويت  ب «نعم» للدستور في استفتاء الجمعة المقبل.
لم نخرج من أجل استعراض القوة ضد أي حركة بما فيها حركة 20 فبراير، ولا ضد أي جماعة بما فيها جماعة العدل والاحسان أو أي حساسية سياسية أخرى. دعونا إلى المسيرة وعبرنا عن رأينا بكل حرية، ونلتقي في ذلك مع الكثير من الحساسيات الديمقراطية والوطنية في هذا الأمر.
الحضور المهم لأعضاء الزاوية من مختلف المدن المغربية، لا يهم بقدر ما يهم الاجماع على القضية الوطنية، والواجب الشرعي الذي يفرض علينا طاعة أمير المؤمنين الذي دعا إلى التصويت على الدستور . عدنا بعد المسيرة إلى زوايانا التي يمارس فيها ذكر الله والتربية الروحية وتزكية النفوس.

رشيد باحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى