fbpx
حوادث

فرار “عمو” مغتصب الطفلات ببوزنيقة

لا يتعدى عمر أكبرهن سبع سنوات والسكان تحدثوا عن مرضه النفسي

في كل مرة تطفو إلى السطح قضية جديدة للاستغلال الجنسي للأطفال، ويستمر معها طابو الخوف من انعكاسات التبليغ على نفسية الضحية وأفراد عائلتها. الواقعة التي كشفت في بوزنيقة، تطرح تساؤلات عميقة حول المحيط وتدعو إلى اليقظة أكثر، فالشخص الذي مازال في حالة فرار، لم يكن إلا الجار الوديع الذي يطلق عليه الأطفال «عمو»…


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى