وطنية

الزمزمي ينتقد رفض العدالة والتنمية للحج على نفقة البرلمان

قال النائب البرلماني والداعية الإسلامي عبد الباري الزمزمي، إن تأشيرات المجاملة لأداء مناسك الحج تباع بمبالغ مالية متفاوتة تتراوح بين 10 آلاف و30 ألف درهم، دون أن يحدد الجهة التي تتاجر في هذا النوع من التأشيرات التي تخول لحاملها أداء مناسك الحج من غير المرور عبر القرعة التي تجريها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.
وأوضح الزمزمي في تصريحات خاصة لـ «الصباح» أنه تلقى خلال الشهر الجاري مكالمات كثيرة تسأل عن شرعية شراء هذا النوع من التأشيرات لأداء مناسك الحج، وأضاف أن الحكم الشرعي لبيع هذا النوع من التأشيرات حرام، وأن الأموال المتحصلة من هذا النشاط حرام، بينما أجاز الزمزمي الحج للأشخاص الذين يشترون هذا النوع من التأشيرات على اعتبار أن الحج فريضة على كل مسلم، ويجب عليه أن يؤديه إذا استطاع إلى ذلك سبيلا. وأشار الزمزمي إلى أن مكة المكرمة أرض الله، ولا فرق فيها من الناحية الشرعية بين قاطن وزائر، وأضاف أن ليس من حق أي شخص مهما كان منع المسلمين من دخول مكة المكرمة لأداء مناسك الحج.     
وفي سياق متصل، انتقد الزمزمي موقف وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أمام مجلس النواب الذي رفض فيه مطلب أحد النواب بتمتيع المتقدمين لقرعة الحج لهذه السنة الذين لا يتم اختيارهم خلال القرعة بالأولوية خلال قرعة السنة المقبلة.
وأكد الزمزمي أن التبرير الذي قدمه الوزير بأن اختيار شخص دون آخر خلال القرعة أمر رباني، وأن الحج عبادة لا يستند إلى أساس، لأن الحج إضافة إلى كونه عبادة، فهو يحقق لمن يشاء من المسلمين منافع مادية وهذا أمر غير مناف للشرع مصداقا لقوله تعالى «وأَذن في الناسِ بِالحج يأتوك رجالا وعلَى كل ضامر يأتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ ليشهدوا منافع لهم».
كما انتقد موقف فريق حزب العدالة والتنمية من الحج على نفقة الدولة، بعد أن رفض لحسن الداودي، رئيس الفريق تعيين عضو من الفريق ضمن وفد البرلمان الذي توجه إلى الديار المقدسة على نفقة الدولة، واعتبر الزمزمي أن هذا الأمر لا يعدو أن يكون مزايدة سياسية ولا أساس لها في الشرع.
ودعا الزمزمي أعضاء فريق العدالة والتنمية داخل مجلس النواب الذين رفضوا الحج على نفقة الدولة إلى التخلي عن أجرتهم الشهرية التي يتقاضونها من البرلمان ما داموا يسعون إلى الحفاظ على المال العام، وأضاف الزمزمي أن أعضاء الفريق المذكور يستفيدون كغيرهم من أعضاء مجلس النواب من السفريات في إطار المهام على حساب المجلس فلماذا يرفضون أداء الحج على نفقة البرلمان.
وشدد الزمزمي على أن الحج على نفقة الدولة عرف يجري العمل به في مختلف الدول الإسلامية، وهو أمر لا حرج فيه من الناحية الشرعية، وهو ما تؤكده السيرة النبوية.   
وكان فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، تمسك بموقفه الرافض المشاركة في أي وفد برلماني متجه إلى الحج مادامت ميزانية مجلس النواب هي التي تتحمل تكاليف السفر والإقامة.
وطالب الفريق رئاسة مجلس النواب بترشيد نفقات المجلس سيما في ظل الأزمة الحالية وندرة الموارد المالية.
يذكر أن «الصباح» اتصلت بالسفارة السعودية بالرباط لمعرفة وجهة نظرها في الاتهامات التي أطلقها عبد الباري الزمزمي، غير أنها لم تتوصل بأي جواب.
إسماعيل روحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق