حوادث

ثلاث سنوات لمفتش أمن الموكب الملكي في شبكة “الكريمات”

البراءة لعميد شرطة ممتاز وضابط وحارس أمن والحبس لـ18 متربصا بالملك

قضت الغرفة في حق مفتش أمن الموكب الملكي بثلاث سنوات حبسا نافذا وبغرامة مالية قدرها خمسة آلاف درهم بتهمة إفشاء السر المهني، إذ كان يقوم بإخبار عناصر الشبكة بالزيارات المسبقة لجلالة الملك في عدد من الأقاليم  والمسالك الطرقية التي يسلكها الموكب الملكي،  حيث يتموضع أفراد شبكة «الكريمات» في الأماكن التي يتقدم فيها جلالته للسلام على رعاياه، ويقومون بمد مفتش بطلبات استعطاف بأسماء أشخاص آخرين، ويعمل المفتش على دسها وسط الطلبات الموجهة إلى جلالة الملك.
وأصدرت الغرفة حكمها  بالبراءة في حق عميد شرطة ممتاز وضابط أمن من مصلحة حوادث السير بالمنطقة الأمنية الثانية بالرباط، تم ذكرهما من قبل موقوف في الشبكة، وأكد تسلمه  طلبات استعطاف من العميد الممتاز قصد دسها وسط الطلبات الموجهة إلى جلالة الملك في زيارته الأخيرة لمدينة تطوان، كما أصدرت الغرفة البراءة في حق حارس أمن بالمنطقة الحضرية للناظور، ومتابعين آخرين.
و قضت الغرفة بأربع سنوات حبسا نافذا في حق متهمين، وبغرامة مالية قدرها خمسة آلاف درهم بتهمة تكوين عصابة والارشاء،  بينما أسقطت عنهم تهما أخرى،  ويتعلق الأمر بقطبين رئيسين في الشبكة، أحدهما  اعترف أمام الفرقة الوطنية الجنائية بوساطته في تأجير حوالي مائة وستين مأذونية نقل، كما اعترف بعلاقته بمفتش أمن الموكب الملكي إذ كان يقوم بتسليمه طلبات استعطاف للحصول على مأذونيات النقل وطلبات مناسك الحج، بينما كان المتهم الآخر يتكلف بمجموعة  يتم تأطيرها  بالمناطق الشمالية وخصوصا الناظور والحسيمة ووجدة، قصد جمع  الطلبات بأسماء أشخاص آخرين من ذوي الاحتياجات .
وقضت الغرفة في حق أربعة متهمين آخرين بسنتين حبسا نافذا وبغرامة مالية قدرها خمسة آلاف درهم، ويتعلق الأمر بوسطاء تم تثبيتهم في عدد من المدن للسهر على جمع طلبات الاستعطاف، ومن بينهم ضابط قوات مساعدة كان يشتغل بديوان وزير الداخلية ويقوم بإخبار الشبكة بالمستفيدين من رخص النقل .
كما قضت الغرفة بأدانة عشرة متهمين من سنتين حبسا نافذا إلى حدود سنة موقوفة التنفيذ، وبغرامة مالية قدرها خمسة آلاف درهم،  كما قضت بسنة موقوفة التنفيذ في حق متهم آخر وغرامة مالية قدرها خمسة آلاف درهم. وتعتبر هذه الفئة  من أعضاء الشبكة ثانوية، إذ كان يتم نقلهم من مدينة إلى أخرى ويتم التكفل بهم في المبيت والنقل قصد إثارة الانتباه والعطف وبعضهم  من ذوي الاحتياجات الخاصة وينتمون إلى جمعية التحدي للأشخاص المعاقين بالرباط .
وكانت الشبكة التي هي امتداد لشبكة التلاعب ب»الكريمات» لسنة 2007 تقوم بالوساطة في تأجير مأذونيات النقل،  ووصل ما يصطلح عليه في الأوساط المهنية  لسيارات الأجرة ب»الحلاوة» إلى 20 مليون سنتيم للسومة الكرائية الواحدة،  بينما يستفيد  الشخص الحقيقي  الذي منحت باسمه المأذونية فقط من سومة كرائية لا تتعدى 2000 درهما شهريا.
عبدالحليم لعريبي (الرباط )

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق