fbpx
الأولى

المحاكم في عطلة إجبارية

المحتجون رفعوا شعار “محاكم حرة حرة ليديدي يطلع برا”

«محاكم حرة حرة…  ليديدي يطلع برا، كاتب الضبط يريد إسقاط الفساد، يا سلام عليها يا سلام ديمقراطية الماروكان، واكواك على شوها الاتفاقات حرفتوها»، شعارات رفعت صباح أمس (الثلاثاء)، باستئنافية البيضاء من قبل كتاب الضبط المضربين عن العمل في الوقفة الاحتجاجية المصاحبة للإضراب. وتجمع كتاب الضبط بمحاكم البيضاء، صباح أمس (الثلاثاء)، للتنديد بالتماطل والتسويف الذي يشهده الملف المطلبي، وعبر غالبية كتاب الضبط الذين التقتهم الصباح عن قلقهم إزاء الوضع الحالي، وعن تخوفهم من أن يستمر الوضع على ما هو عليه، خاصة مع الاستخفاف الذي تتعامل به الحكومة مع ملفهم المطلبي. ولم يخف المستجوبون رفضهم الرجوع إلى الإضرابات بالنظر إلى تأثيرها السلبي على سير العمل داخل المحاكم، وهذا ما تبين، حسبهم، من خلال انتظار أزيد من 15 يوما عن تاريخ الاتفاق المبرم مع الحكومة.
وقال عبد الله شريفي العلوي، الكاتب الجهوي للنقابة الديمقراطية للعدل بالبيضاء، «سئمنا من الانتظار»، وأضاف في تصريح للصباح، على هامش الوقفة، أن موظفي هيأة كتابة الضبط أصيبوا بالإحباط من جراء «اللوبيات المتكالبة» على مطالبهم التي تريد أن تقبر ملفهم المطلبي، على أساس عرقلة مسار الإصلاح الذي نادى به جلالة الملك محمد السادس، وأكد العلوي، أن كتاب الضبط سيظلون أوفياء لمناضليهم على أساس إخراج النظام الأساسي المحفز والمحصن الذي ما زال حسبه في غرفة الإنعاش لأزيد من سبع سنوات، وهو ما يؤكده الخطابان الملكيان لـ 2003 و2009.
وبدت استئنافية البيضاء شبه خالية إلا من بعض المحامين الذين حضروا لتتبع الجلسات، غير أنهم فوجئوا بالإضراب، وعبر عدد منهم عن تذمرهم لعودة الإضرابات ما يضر بمصالحهم ومصالح موكليهم، إلا أنهم لم ينفوا حق كتاب الضبط في تحقيق مطالبهم الآنية.
وكانت القاعة 8 باستئنافية البيضاء على موعد مع مجموعة من الملفات التي كانت ستحجز البعض منها للمداولة، إلا أن رئيس الهيأة اضطر إلى رفع الجلسة على الحالة بعد تغيب كاتب الضبط.
وشهدت باقي المحاكم في جل المدن شللا حقيقيا وصل إلى 100 في المائة بالشاون وطنجة والقصر الكبير ومركز القاضي المقيم بتيداس، نواحي الخميسات، والجديدة وسيدي بنور واليوسفية وتاونات، و99 في المائة بطانطان وزاكوة وبركان و98 في المائة بتيفلت وإيمنتانوت  والسمارة و96 في المائة في آسفي و95 في بنجرير وصفرو وابن سليمان وسيدي سليمان وسوق الأربعاء الغرب والصويرة، و87 في المائة بالدائرة القضائية بالبيضاء التي سجلت نسبة 100 في الجنحي الابتدائي والاستئنافي إذ لم تعقد الجلسات،  و85 في المائة بالقطب المدني الابتدائي و99 في الاستئناف التجارية و70 في التجارية الابتدائية. كما وصلت نسبة الإضراب 85 في المائة بسطات ومراكش وتطوان، و65 في المائة في العيون، في حين لم تتجاوز نسبة الإضراب بخريبكة 57 بالمائة. وعرفت جل محاكم المملكة  تنظيم وقفات احتجاجية شارك فيها الموظفون الذين رددوا شعارات تدين ما آلت إليهم أوضاعهم والتقاعس الحكومي في تنفيذ الالتزامات المتفق حولها. الوقفات عرفت مشاركة متقاضين قاسموا الموظفين همومهم، كما هو الحال أمام محكمة الاستئناف بالبيضاء إذ انخرط متقاضون في ترديد الشعارات، في حين انزعج آخرون من الإضرابات التي تشهدها المحاكم وتؤثر على سير العمل وتساهم في ضياع بعض الحقوق.
ودعا بلاغ  للمكتب الوطني للنقابة الديمقراطية للعدل، المنعقد السبت الماضي، إلى إضراب وطني لمدة ثلاثة أيام، وتنظيم وقفات احتجاجية أمام المحاكم احتجاجا على استهداف النقابة الديمقراطية للعدل، التي أبدت حسب البلاغ، كل الحلم والروح الايجابية، سواء في التعاطي مع المقترحات التي قدمتها الحكومة وفق ما تمليه مصلحة العاملين بالقطاع، أو من خلال الحرص على توفير الأجواء الايجابية للتفاوض الحكومي، إلا أن هناك غموضا والتباسا في الموقف الحكومي رغم ما قدم من مهل إضافية بعد انتهاء مهلة الاتفاق يوم 30 أبريل المأضي.

كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى