fbpx
الأولى

مافيا دولية تنصب على مهاجرين مغاربة بتركيا

جوازات سفر مغربية مسروقة تعرض للبيع في إسطنبول لتهجير مبحوث عنهم إلى اليونان ودول أوربا الشرقية

كشفت مصادر في إسطنبول أن مافيا دولية تعرض جوازات سفر مغربية للبيع على مبحوث عنهم ومهاجرين يتحدرون من العراق وفلسطين واليمن وأفغانستان وباكستان.
ووفق معلومات حصلت عليها «الصباح»، فإن المافيا الدولية تتكلف بتزوير تأشيرات المرشحين لاستخدام الجوازات المغربية لدخول دول أوربية مثل اليونان وبعض بلدان أوربا الشرقية مثل بلغاريا ورومانيا، وذلك مقابل مبالغ تتراوح بين 600 و1500 أورو.
وحصلت «الصباح» على صور لمجموعة من جوازات سفر مغاربة تعرضوا للنصب من طرف مافيا دولية تنشط في إسطنبول، وسرقت منهم وثائق هويتهم وجوازات سفرهم، لبيعها لعراقيين ويمنيين وفلسطينيين مبحوث عنهم لدخول دول أوربية بعد تزوير تأشيراتها من طرف مختصين في التزييف.
وحسب مصدر مطلع في تركيا، فإن مجموعة من الشباب المغاربة الذين تعرضوا للنصب من طرف المافيا الدولية يعتبرون حاليا من مجهولي المصير.
وتبعا لإفادته، فإن بعض أفراد الجالية المغربية في إسطنبول نجحوا بطرقهم الخاصة في استرجاع بعض جوازات السفر من المافيا الدولية مقابل مبالغ مالية تبرع بها عدد من المقيمين المغاربة في المدينة ذاتها.
وتفيد معطيات أن المافيا الدولية تتكون من تركيين وفلسطينيين وعراقيين وثلاثة مغاربة دورهم التنسيق مع الشبكة التي تنشط في المغرب للبحث عن ضحايا وإيهامهم بالهجرة إلى اليونان عبر تركيا، والهدف سلبهم وثائق سفرهم وبيعها لمبحوث عنهم ومهاجرين من العراق وفلسطين واليمن وأفغانستان وباكستان لتسهيل دخولهم إلى دول أوربية أو التنقل بين بلدان عربية للإفلات من المراقبة.
وأوقفت الشرطة التركية خلال ثلاثة أشهر الماضية ثلاثة مغاربة في إسطنبول بتهمة الإقامة غير الشرعية وأكدوا في تصريحاتهم أن جوازات سفرهم سرقت منهم وأنهم تعرضوا للنصب، وتدخل بعض أفراد الجالية المغربية لإطلاق سراحهم وتكفلوا بأداء ثمن تذاكر سفرهم لتأمين عودتهم إلى التراب الوطني. وربط أفراد من الجالية المغربية في تركيا الاتصال بالقنصلية العامة للمغرب بإسطنبول للتنسيق مع السلطات التركية لفتح بحث في ملف النصب على مهاجرين مغاربة وسرقة جوازات سفرهم وبطاقات تعريفهم الوطنية.
وحسب مصادر «الصباح»، فإن مجموعة من العراقيين والفلسطينيين واليمنيين نجحوا في الهجرة بجوازات سفر مغربية وتأشيرات مزيفة إلى اليونان وبعض بلدان أوربا الشرقية، بل إن المافيا الدولية المشار إليها لجأت إلى تزويد العناصر التي ترغب في الهجرة إلى مناطق النزاع بجوازات سفر مغربية لدخول هذه الدول، على اعتبار أنهم موضوعون في قائمة المطلوبين في ملفات الإرهاب وممنوعون من دخول تلك الدول.
وتبعا للمصادر نفسها، فإن المافيا الدولية هجرت في بداية نشاطها مجموعة من المغاربة المتحدرين من بني ملال وقلعة السراغنة والبيضاء وتازة والعرائش وتطوان ووجدة إلى اليونان، لكسب بعض المصداقية قبل أن تعمد إلى النصب على مجموعة من المهاجرين المغاربة.

رضوان حفياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى