fbpx
الصباح الفني

“هذا اللي ما عاجبكومش” ثاني ألبومات الكوشي

تصدره أواخر الصيف المقبل وتستعد للتمثيل تحت إدارة المخرج محمد عبد الرحمن التازي

تضع الفنانة ليلى الكوشي اللمسات الأخيرة على ألبومها الغنائي الجديد “هذا اللي ما عاجبكومش”، استعداد لإصداره أواخر الصيف المقبل.
واختارت ليلى الكوشي أغنية للملحن نعمان الحلو ومن كلمات إدريس بوقاع عنوانا لألبومها، الذي يضم ثماني أغان أكدت في تصريحها ل”الصباح” أنها تتميز بطابعها المغربي.
ويضم الألبوم ثماني أغان عبارة عن “سينغل” سبق بثها على أثير مجموعة من المحطات الإذاعية خلال الأسابيع الماضية، والتي تعاملت فيها خريجة برنامج “استوديو دوزيم” مع مجموعة من كتاب الكلمات والملحنين المقيمين في المهجر.
ومن بين أغاني الألبوم “الغربة واعرة” من كلماتها وألحان وتوزيع وإنتاج يوسف الراجي، والتي تقول ليلى الكوشي إنها تحكي تجربتها في الغربة، مضيفة أن معانيها تحمل كثيرا من الرسائل إلى الشباب الراغبين في الهجرة والذين يعتقدون أنهم سيحققون أحلامهم الوردية بينما الواقع عكس ذلك.
واسترسلت ليلى “تتناول أغاني الألبوم مواضيع تتطرق إلى حب الوطن والوفاء”، موضحة أن الفنان لا ينبغي أن يقتصر أداؤه للأغاني العاطفية فقط لأن هناك مواضيع كثيرة وأعمالا فنية يستطيع من خلالها تقديم رسائل ثقافية لجمهوره.
وأكدت ليلى الكوشي أنها ستشرع قريبا في مدينة الدار البيضاء في تصوير فيديو كليب أغنية “جربت ننساك” تحت إدارة المخرج عبد الصمد شرف، الذي سبق أن وقع أزيد من عشرة فيديو كليبات لعدد من المواهب الغنائية الصاعدة.
وأضافت ليلى أنه تم الاتفاق مع قناة “ميلودي” على بث فيديو كليب الأغنية فور الانتهاء من عملية المونتاج، كما ستبثها القناة الثانية في إطار تشجيعها للجديد الفني.
وفي ما يخص اختيار ليلى الكوشي اللغة المغربية لكل أغاني ثاني ألبوماتها بعد ألبومها الأول “اللي بغيتو”، الصادر سنة 2009، تقول إنه من واجب كل فنان مغربي أن يعمل على تقريب الجمهور العربي من لغتنا، بدلا أن يقول إن اللغة المغربية يصعب فهمها على المتلقي الشرقي.
وأوضحت ليلى أنها في كل أغاني ألبومها الثاني اختارت كلمات مغربية مفهومة، حتى يسهل استيعابها سيما أن فيديو كليب أغنية “جربت ننساك” سيبث على قناة “ميلودي”.
وعن تجربتها في كتابة كلمات الأغاني، تقول ليلى إنها منذ سن الخامسة عشرة كانت لها محاولات في المجال وأن الغربة ساهمت كثيرا في كتابتها كلمات نابعة من تجربتها وأحاسيسها.
وأكدت ليلى أن أغنيتها “الغربة واعرة” سيضيفها ملحنها يوسف الراجي إلى ألبومه الغنائي المعنون “المغرب بكل الحب”، والذي سيطرحه قريبا في الساحة الفنية الأوربية ويضم عددا من الأغاني لفنانين منهم سعيد موسكير وزينة الداودية.
ومن جهة أخرى، ستخوض ليلى الكوشي تجربة التمثيل لثاني مرة بعد فيلم “الطبيب” للمخرج عزيز الجاحظي، وذلك بعد ترشيح المخرج محمد عبد الرحمن التازي لمشاركتها في حلقات سلسلة “الحسين وصافية” لفائدة القناة الثانية.
“بعد لعبي بطولة “الطبيب” رفضت العديد من الأدوار لعدم اقتناعي بها ولأنني فنانة محافظة أحترم جمهوري وأود أن لا أجسد سوى الأدوار التي تعكس شخصيتي أو تكون قريبة مني”، تقول ليلى، مضيفة أنها رفضت تقمص عدة أدوار لعدم اقتناعها بها.
ويذكر أن ليلى الكوشي أحيت منذ أسبوعين حفلين كبيرين بإسبانيا الأول بالمسرح الكبير بقرطبة، والذي يعد من أكبر المسارح في العالم والثاني بالمسرح الثقافي بغرناطة، مرفوقة بأوركسترا الفيلارمونية الفرنسية.
وعلى إيقاعات الغناء الأوبرالي أدت ليلى الكوشي إلى جانب الفنان حاتم إيدار قطعة غنائية أوبرالية بعد أسبوع من التدريب على أدائها، مرفوقين بحوالي مائة عازف من الأوركسترا الفلارمونية ومائة عضو من الكورال.
وبالموازاة مع أعمالها الغنائية الخاصة، شاركت ليلى الكوشي في أوبريت “نداء الصحراء”، وتقول إنه شارك فيها كل الفنانين المغاربة المقيمين خارج أرض الوطن والذين من بينهم أصوات عذبة حققت شهرة كبيرة في أرض المهجر، لكن لم يتح للجمهور المغربي فرصة اكتشافها.
وتجدر الإشارة إلى أنه خلال الأيام المقبلة ستطل ليلى الكوشي على مشاهدي القناة الثانية في حلقة خاصة من برنامج “سهران معاك الليلة”، ستقدم خلالها حصريا دويتو جديدا يجمعها بالفنان محمد لامين تحت عنوان “ودانا”.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق