fbpx
الصباح الفني

وشاي: الدبلجة خطر على الإنتاج المغربي

قالت الفنانة فاطمة وشاي، إن وضعية الفنان المغربي لا تسر أحدا. وأضافت في تصريحها ل»الصباح»، بمناسبة تكريمها بمدينة الجديدة، السبت الماضي، إن المسلسلات والأفلام المدبلجة تشكل خطرا على الإنتاج المغربي وتطمس هويته. وطالبت المسؤولين عن الفن والثقافة المغربيين، الوقوف إلى جانب الفنانين ودعمهم ليجد الفن المغربي مكانة له ضمن السوق العربي والدولي. “وضعية الفنان لم تتغير رغم ما قيل ورغم الوعود التي أطلقت، فإن وضعيته اجتماعيا ومهنيا لا تسر أحدا. مع الأسف يتم استغلال الفنان استغلال بشعا” تقول وشاي، مضيفة “هناك أعمال قليلة هي التي تقدر الفنان المغربي، ولكن أغلب الأعمال لا تنصف الفنان المغربي. بعض المنتجين يصرحون أنهم يبحثون عن وجوه جديدة، والحقيقة أنهم يتفادون التعامل مع الفنانين المعروفين، والسبب معروف”.
وأكدت فاطمة وشاي أنه من الضروري رد الاعتبار للفنان المغربي عبر تشجيع الإنتاجات المغربية واحترام المقاييس الفنية والإبداعية لتقديم الدعم.
وفي ما يخص منافسة الإنتاجات المستوردة للإنتاج المغربي قالت إنها تشكل خطورة كبيرة على الإنتاج المغربي وأن المسلسلات والأفلام المدبلجة باللغة المغربية الدارجة تسيء إلى الخصوصية المغربية وتطمس في غالب الأحيان الهوية المغربية.
واسترسلت فاطمة وشاي أن تلك الإنتاجات بعيدة كل البعد عما يعيشه المغاربة، موضحة «تعودنا على مشاهدة الأفلام الأجنبية بلغتها الأصلية وكنا نقول لا بأس، لهم عاداتهم وتقاليدهم وخصوصياتهم وكنا نتقبلها على مضض، أما حين تقدم لنا بلغتنا الأم، لغة المغاربة، فإن الواقع يختلف، مع الأسف هذه الإنتاجات تحقق نسبة عالية من المشاهدة، نظرا للفراغ الذي تعيشه الساحة الفنية»
كيف السبيل لمواجهة هذا المد من الإنتاج المستورد المدبلج خصوصا؟
وترى وشاي أن السبي لمواجهة مد الإنتاج المستورد المدبلج الإكثار من الإنتاج المغربي، والتصدي والتأكد وفرز واختيار الإنتاج المستورد، مؤكدة «نحن لسنا ضد الإنتاج المدبلج شريطة أن تتوفر فيه شروط الجودة واحترام الهوية المغربية. الكرة في مرمى المسؤولين الذين يجب عليهم حماية المنتوج المغربي وتشجيعه ليجد له مكانة في السوق الفنية».

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى