fbpx
خاص

البيضاء بدون صفيح في أفق 32 شهرا

البرنامج يهم 45 ألفا و920 أسرة وسيكلف 4 ملايير و849 مليون درهم

أكد عز الدين حفيف، مدير الشؤون العقارية والتهيئة الحضرية بالوكالة الحضرية للدارالبيضاء، أن ما يعادل 13 ألفا و380 أسرة، تقطن بدور الصفيح، ستسفيد من عملية إعادة الإيواء في أفق شتنبر المقبل، وذلك في إطار البرنامج الجهوي لإيواء قاطني السكن الصفيحي بجهة الدار البيضاء الكبرى، الذي قدم لصاحب الجلالة ويهم 45 ألفا و 920 أسرة، وتمتد فترة إنجازه على 32 شهرا، ابتداء من أبريل الماضي.
وأوضح المسؤول بالوكالة العقارية أن هذا البرنامج أعد وفق مقاربة تشاركية، إذ شارك في إعداده جميع الفعاليات المعنية بهذا الملف من سلطات مركزية ومحلية ومنتخبين، إضافة إلى المصالح التقنية مثل ليديك، والمكتب الوطني للماء الصالح للشرب، والمكتب الوطني للكهرباء… وهمت المشاورات بالدرجة الأولى المسائل المتعلقة بتحديد العقار العمومي المتوفر بجهة الدار البيضاء الكبرى، وذلك من أجل تخصيصه لإنجاز مشاريع إعادة إيواء قاطني دور الصفيح، وتتبع انتقال القاطنين، من خلال إنشاء سجل معلوماتي جهوي لتحديد الأسر المستفيدة من برنامج إعادة الإيواء، واتخاذ مجموعة من الإجراءات لاستفادة المعنيين من التمويل الذي يقترحه صندوق “فوكاريم”.
وأوضح حفيف أن البرنامج الجديد يعتبر استمرارا للبرامج والمجهودات التي بذلت في السابق، من أجل إعادة إسكان قاطني دور الصفيح، وتمكنت المجهوذات المبذولة حتى الآن، من إسكان 43 ألفا و219 أسرة في عمليات منتهية، في حين ستستفيد 19 ألفا و 954 أسرة أخرى من عمليات في طور الإنجاز، ومن ضمن هذه العمليات هناك أربع ستهم تجمعات صفيحية كبرى، ويتعلق الأمر بسيدي مومن، وكريان سنطرال، والرحمة، وباشكو.
وأشار حفيف إلى أن البرنامج الجديد سيواصل المجهودات المبذولة في هذا الصدد، من خلال 14 عملية موزعة على مختلف العمالات وأقاليم جهة الدار البيضاء.
ويعتمد هذا البرنامج، حسب حفيف، مقاربة شمولية تدمج عناصر متعددة تتكامل في ما بينها، من خلال اعتماد صيغة الإيواء عن طريق توفير بقع مجهزة للبناء الذاتي، وذلك استجابة لرغبات جل الأسر المعنية، التي أصبحت تفضل إعادة الإيواء بهذه الصيغة، ويتعلق الأمر بإحداث 13 عملية ستستفيد منها 43 ألفا و756 أسرة، أي ما يمثل 95 في المائة من الأسر المعنية بهذا البرنامج، في حين أن النسبة المتبقية (5 في المائة) سيعاد إيواؤها عن طريق إسكانها بشقق، وذلك نزولا عند رغبة الأسر التي تميل إلى هذه الصيغة. وتقضي المقاربة الشمولية المعتمدة لإنجاز البرنامج بتوفير العقار الضروري والمناسب لتنفيذ الصيغتين، إذ سيخصص ما لا يقل عن 630 هكتارا في ما يتعلق بالبقع، في حين ستتطلب عملية الإسكان في الشقق حوالي 15 هكتارا.
وأشار حفيف إلى أنه تقررت تعبئة عقارات ذات طابع عمومي موجودة بالمناطق المحاذية للمدار الحضري للبيضاء لتنفيذ العمليات المتضمنة في البرنامج، وذلك نظرا للمساحات الشاسعة التي تتطلبها هذه العمليات، والتي يصعب توفيرها داخل التجمعات الحضرية لغياب وعاء عقاري عمومي داخل المجال الحضري وغلاء العقار الخصوصي.
وأوضح أن انتقاء العقارات، المزمع إقامة هذه المشاريع عليها، خضع لمعايير محددة من قبيل مراعاة قرب أماكن السكن والشغل لسكان أحياء الصفيح ووجود شبكة للنقل وإمكانية الربط بشبكات التطهير والماء الشروب والكهرباء.
وفي هذا الإطار، أكد حفيف أن فتح هذه المجالات للتعمير سيتم في إطار نظرة شمولية مندمجة من الناحية العمرانية، ما يستوجب خلق أقطاب حضرية متوفرة على الشروط لتعميرها، خاصة التجهيزات والبنيات التحتية، والأنشطة والنقل والتمازج الاجتماعي مع ضمان التوازن المطلوب بين المدينة المركز وضاحيتها. وأشار مدير الشؤون العقارية والتهيئة الحضرية إلى أن التمازج الاجتماعي يظل حاضرا بقوة في البرنامج الجديد، إذ ستخصص 2000 بقعة للاندماج الاجتماعي.

إنتاج 125 ألفا و920 وحدة سكنية لإسكان قاطني دور الصفيح

سيمكن البرنامج من إنتاج 125 ألفا و920 وحدة سكنية تتوزع على 45 ألفا و920 وحدة لإعادة إسكان قاطني دور الصفيح، و 24 ألف وحدة ستبنى في إطار البقع المخصصة لعمليات الإدماج الاجتماعي، و56 ألف وحدة سكنية إضافية ستنتج من خلال البقع المخصصة لقاطني دور الصفيح. وسيصاحب إنجاز هذه المشاريع السكنية، حسب حفيف، توفير ما لا يقل عن 150 مرفقا اجتماعيا ورياضيا وصحيا، إذ سينجز 20 مدرسة ابتدائية و12 إعدادية و7 ثانويات و13 مركزا صحيا و8 دور شباب و6 نواد نسوية و19 مسجدا و28 مؤسسة إدارية و3 مؤسسات للتكوين المهني و16 وحدة من التجهيزات الأخرى.
وتجدر الإشارة إلى أن الكلفة الإجمالية لهذا البرنامج تصل إلى 4 ملايير
و849 مليون درهم، وتتوزع على اقتناء العقار بغلاف مالي في حدود 620 مليون درهم، في حين ستكلف الدراسات والأشغال 3 ملايير و467 مليون درهم، وستكلف عملية توفير المرافق العمومية 762 مليون درهم.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى