fbpx
خاص

انطـلاق مشروع تأهيل المـدينة القـديمة

المخطط الثلاثي لعمل الوكالة يقوم على متابعة إنجاز 33 تصميما للتهيئة

كشف مصدر مسؤول داخل الوكالة الحضرية للدار البيضاء أن أشغال إعادة تأهيل المدينة القديمة ستنطلق خلال شهر مايو الجاري، بعد انتهاء عملية إحصاء هذه الدور، وإنجاز الدراسات التقنية اللازمة لهذا المشروع.
وأوضح المصدر ذاته أن المشروع يروم تأهيل هذا الجزء المهم والتاريخي من مدينة الدار البيضاء بتقوية البنيات التحتية وتدبير النفايات والإنارة العمومية والماء الصالح للشرب في المدينة القديمة، إضافة إلى إعادة تأهيل المباني المهددة بالانهيار، والقضاء على دور الصفيح بالمدينة، وإعادة تأهيل المرافق العمومية، التي يقصدها سكان المدينة.
وتحاشى المصدر ذاته كشف تفاصيل دقيقة عن المشروع الذي أصبح جاهزا، موضحا أن جميع المعطيات المتعلقة به سيتم الكشف عنها خلال لقاء صحافي من طرف اللجنة المشرفة على المشروع خلال الأيام المقبلة.
وتضم المدينة القديمة بالدار البيضاء التي من المقرر أن يشملها مشروع التأهيل حسب معطيات رسمية 61 بناية مهددة بالسقوط، كما أن 62 في المائة من الأسر تقطن بمنازل ذات طابع مغربي، و22 في المائة من الأسر تسكن في منازل تقليدية، و78 في المائة تكتري المنازل في المدينة القديمة، في حين هناك 79 في المائة من المنازل يزيد عمرها عن 50 سنة.وبخصوص الجهود المبذولة للمحافظة على مسجد الحسن الثاني باعتباره معلمة مميزة لمدينة الدار البيضاء، أشار المصدر ذاته إلى أنه تمت متابعة عمليات المحافظة الوقائية وأشغال معالجة الآليات الحرارية والميكانيكية والهيدرومائية والتجهيزات الصوتية، واقتناء وتجديد التجهيزات وإنهاء أشغال تهيئة المكتبة الوسائطية ومتابعة أشغال تهيئة أكاديمية الفنون التقليدية التي من المقرر أن يتم فتحها إلى جانب المسجد.
وأكد المصدر ذاته أن المخطط الثلاثي لعمل الوكالة الحضرية للدار البيضاء برسم سنوات 2011-2013 يقوم على متابعتها عملية إنجاز 33 تصميما للتهيئة التي من المقرر أن يعرض أغلبها على البحث العلني خلال السنة الجارية، وإحداث ملحقات للوكالة الحضرية بكل من عمالة المحمدية وإقليمي النواصر ومديونة لدراسة طلبات الترخيص المقدمة في إطار سياسة انفتاح الوكالة وتقريب خدماتها من المواطنين، إضافة إلى إنجاز عملية «النصر» المبرمجة في إطار البرنامج الجهوي لإعادة إيواء قاطني دور الصفيح فوق عقار موجود بالجماعة القروية أولاد صالح ومشروع تجديد فنذق لينكولن.
يذكر أن الوكالة الحضرية للدار البيضاء درست خلال سنة 2009 6063 ملفات يتعلق بطلبات البناء والتقسيم والتجزيء سنة 2009 حظي منها 3978 بالموافقة، ما نتج عنه حوالي 64 ألفا621 وحدات سكنية، كما تمت دراسة 6104 ملفا سنة 2010، تمت الموافقة على 3883 ملفا ستمكن من إنتاج حوالي 89 ألفا و609 وحدة سكنية.
وعرفت سنة 2010 ارتفاعا ملموسا مقارنة مع سنة 2009 خاصة على مستوى التجزئات السكنية بنسبة 169 في المائة والوحدات السكنية الناتجة عن مشاريع البناء بنسبة 58 في المائة والوحدات الصناعية بنسبة 105 في المائة والمرافق العمومية  بنسبة 66 في المائة.
أما الملفات المعروضة على الدراسة لدى مصالح الوكالة فبلغ عددها، بعد إحداث الشباك الوحيد المخصص للسكن الاجتماعي في شهر غشت الماضي، 18 ملفا ستمكن من إنتاج 27 ألفا و625 وحدة سكنية من فئة السكن الاجتماعي. وسجلت الوكالة أن عدد الأوراش المخالفة لضوابط البناء والتعمير بلغ 3235 سنة 2009 مقابل 3099 سنة 2010.

إ. ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى