fbpx
وطنية

الحركة التصحيحية تعتبر طرد أعضائها من الجبهة غير قانوني

انتقد أعضاء الحركة التصحيحية في جبهة القوى الديمقراطية، لجوء التهامي الخياري، الكاتب الوطني للحزب، إلى أساليب غير حضارية، في مواجهة معارضيه داخل الحزب، إذ وصفهم بأقبح النعوت، واعتمد إجراء الطرد في حق عدد من المناضلين.  وقال مصدر من الحركة التصحيحية لـ  “الصباح”، إن أعضاء الحركة يتأسفون للمستوى الذي نزل إليه الخياري خلال ما سمي باجتماع اللجنة الوطنية للحزب المنعقد الأحد الماضي بالرباط. واعتبر المصدر نفسه، قرار الطرد في حق 20 مناضلا جبهويا، بأنه غير قانوني، لأن اللجنة الوطنية للحزب سبق أن اتخذت قرار الطرد في حق الكاتب الوطني للجبهة، وقياديين آخرين في الحزب، خلال اجتماعها الاستثنائي المنعقد بالدار البيضاء، وبالتالي فلا يعقل أن يطرد الزعيم المطرود أصلا، أعضاء وقياديين آخرين في الحزب.
وأبرز المصدر نفسه، أن أعضاء الحركة التصحيحية يعتزمون رفع دعوى قضائية ضد الخياري بتهمة القذف، مؤكدا أنه يتحدى الخياري أن يعلن عن لائحة أعضاء اللجنة الوطنية الذين حضروا اجتماع يوم الأحد الماضي بالرباط.  
وكانت اللجنة الوطنية لجبهة القوى الديمقراطية، صادقت بالإجماع، خلال اجتماعها الأحد الماضي، بالرباط، على طرد 20 عضوا، ممن تزعموا الحركة التصحيحية داخل الحزب.  
وتأسف مصدر من الحركة التصحيحية لهذا القرار مؤكدا أنه كان من الأولى أن يتم تدبير الخلافات داخل الحزب بأسلوب حضاري. وتأسف أكثر أن ينزل التهامي الخياري إلى مستوى نعت أعضاء الحركة التصحيحية بـ”السلاكط”، خلال الاجتماع المذكور. وكان التهامي الخياري، الكاتب الوطني لجبهة القوى الديمقراطية، انتقد بشدة متزعمي الحركة التصحيحية،مشيرا إلى أن الفترة الفاصلة بين الدورة السابعة للجنة الوطنية للحزب المنعقدة في يناير الماضي، والدورة الثامنة تميزت بظهور من أسماهم “مشوشين”، متسائلا بنبرة غاضبة، كيف وصلوا إلى مواقع المسؤولية داخل الحزب؟  

جمال بورفيسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى