fbpx
الرياضة

تفاصيل محنة الوداد بالكونغو

المضايقات انطلقت عند اختيار الفندق وانتهت بضرب اللاعبين وطرد الفريق

اعتدى الأمن الكونغولي الذي كلف بتنظيم مباراة مازيمبي والوداد الرياضي، لحساب إياب الدور الثاني لعصبة الأبطال الإفريقية، التي أقيمت عصر أول أمس (الأحد)، على عدد من لاعبي الفريق المغربي.
وقالت مصادر مطلعة إنه بعد نهاية المباراة انسحب مسؤولو الفريق الكونغولي وسمحوا للجمهور باقتحام الملعب ما جعل الأمور تختلط، ليعتدي رجال الأمن على اللاعبين.
وأوضحت المصادر ذاتها أن الاحتجاجات لدى مراقب المباراة لم تنفع، خصوصا عند طرد المدرب فخر الدين رجحي، وإبعاده إلى خارج الملعب وتجريده من هاتفه المحمول.
وكانت المباراة انتهت بفوز مازيمبي الكونغولي بهدفين لصفر، ما حكم على الوداد بالإقصاء من الدور الثاني، ليتحول إلى كأس الكونفدرالية.
وفي السياق ذاته، كشفت المصادر ذاتها أن سوء المعاملة انطلق من اختيار الفندق وعدم تمكين اللاعبين من الغرف، رغم احتجاجات بعثة الفريق سواء لدى مسؤولي مازيمبي أو في الاجتماع التقني الذي ترأسه مراقب المباراة.
وأضافت المصادر ذاتها أن الفريق الأحمر سيناقش خلال الفترة المقبلة موضوع الانسحاب نهائيا من المسابقات الإفريقية ومراسلة الكونفدرالية الإفريقية والاتحاد الدولي خصوصا بعد ما عاشه الفريق بالكونغو.
ومن جهة أخرى، أكدت المصادر ذاتها أن ما أثار بعثة الفريق الأحمر هو أن تواطؤ الطاقم التحكيمي الكامروني تجاوز كل الحدود من خلال السماح لجامعي الكرات برميها داخل الملعب عند كل هجمة للاعبي الفريق الأحمر لإعطاء الفرصة لحكم الساحة لتوقيف المباراة.
ولم تفت المصادر نفسها الإشارة إلى أنه بعد نهاية المباراة لم يسمح للبعثة المغربية بالعودة إلى الفندق إلا بعد احتجاجات وتدخلات، إذ أمر قائد الأمن الكونغولي رجاله بطرد الفريق الأحمر في اتجاه المطار دون العودة إلى الفندق ودون أي حراسة أمنية.

أحمد نعيم     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى