fbpx
مجتمع

لحوم بقرة نافقة تثير الاحتجاجات بالقباب

انتفض سكان بمدينة لقباب بخنيفرة، أخيرا، بعد أن تناهى إلى علمهم عدم متابعة جزار ضبط متلبسا بمحاولة بيع لحوم بقرة نافقة.
وأكدت مصادر مطلعة أن رئيس الجماعة وجد نفسه محاصرا بمجموعة من المحتجين الذين طالبوه بضرورة تدخل المجلس الجماعي لمعرفة الأسباب التي تقف وراء إطلاق سراح جزار خلق ضجة في المدينة، إثر إيقافه وأحد أصدقائه محاولا إدخال بقرة

نافقة إلى المجازر ليلا، ومحاولة سلخها وعرضها في اليوم الموالي للبيع قبل أن تباغته السلطات من قائد المنطقة ودرك والطبيب البيطري وأعوان السلطة ويحتجزوا جثة البقرة النافقة، قبل أن يتم حرقها أمام الملأ، وتعد محاضر رسمية سهر عليها دركيون إلى غاية الثالثة صباحا. إلا أن الجميع تقول المصادر ذاتها فوجئ بإطلاق سراح الجزار وفتحه محله مباشرة بعد ذلك ما أثار غيض السكان الذين طالبوا على الفور بتحديد السبب والجهة التي تدخلت للإفراج عن المتهم وعدم متابعته رغم أن كل الدلائل تدينه، بدءا من جثة البقرة إلى السيارة التي نقلها فيها ومحاولته إدخالها إلى المجازر.
من جهته قال رئيس جماعة القباب في اتصال هاتفي أجرته معه “الصباح” إنه بدوره يتساءل عن الرسالة التي يحملها قرار عدم متابعة جزار ضبط متلبسا ب”الجرم”، كما أتساءل “هل ستقوم السلطة بعملها مرة أخرى بالدقة نفسها والمجهود الذي بذل، إذ سهروا جميعا بمن فيهم القائد والدرك والطبيب البيطري وغيرهم على أن يتم كل شيء وفقا للقانون، لإنصاف الصحة العمومية أولا والقيام بواجبهم ثانيا، لكن المفاجأة جاءتنا من المحكمة الابتدائية بخنيفرة التي قررت عدم متابعة الجزار وأطلقت سراحه ليعود مباشرة إلى محله ويفتح في حركة استفزازية للسكان”. وأضاف المسؤول الجماعي نفسه أن مجموعة من المواطنين ساءلوه وطالبوا بتدخل المجلس لوضع حد لعدم تكرار مثل هذه القرارات، “لذلك نحن بدورنا نتساءل ما هو السر وراء عدم احترام القانون واتخاذ الإجراءات المناسبة في حق جزار متورط وتدينه كل الدلائل، إضافة إلى أن مثل هذا القرار سيشجع باقي الجزارين على مخالفة القانون، لأنهم لن يتابعوا ولن يسجنوا إذا باعوا اللحوم الفاسدة للمواطنين، فآخر شيء يمكن التفكير فيه الآن هو صحة المواطنين”.

ض.ز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى