fbpx
الرياضة

فوضى واحتجاجات في مباراة الرجاء والجديدة

التحكيم يثير الجدل والفريق يصدر بلاغا ضد الهراويmofik%20%28101%29
أصدر المكتب المسير للدفاع الجديدي بلاغا، بعد نهاية مباراة فريقه أمام الرجاء الرياضي، التي احتضنها ملعب العبدي بالجديدة ، أول أمس (الأحد)، استنكر فيه الحيف الذي لحقه من قبل الحكم يوسف الهراوي ومساعده الثاني.
 وجاء في البلاغ الذي يتوفر «الصباح الرياضي» على نسخة منه، « إثر الحيف الذي تعرض له فريق الدفاع الجديدي خلال مجموعة من المباريات من قبل التحكيم، الذي أثر سلبا على نتائجه بفقدانه مجموعة من النقاط بأخطاء قاتلة ومؤثرة في نتائج المباريات، ورغم المراسلات التي وجهت لمديرية التحكيم من أجل إنصاف الفريق، تنضاف اليوم كبوة أخرى في مباراة فريقنا أمام الرجاء، إذ رفض الحكم المساعد الثاني هدفا واضحا ومشروعا، الشيء الذي خلف تذمرا كبيرا بين مكونات الفريق، مما يطرح مجموعة من التساؤلات حول هذا الموضوع. وتغاضى الحكم الرئيسي عن إشهار الورقة الحمراء في حق مدافع الرجاء حين أمسك المهاجم وليد أزارو، الذي انفرد بالحارس أنس الزنيتي».
وأعلن المكتب المسير للفريق الجديدي عن دعمه للاعبين والأطر التقنية والطبية على المجهودات المبذولة، وعبر عن استنكاره الشديد لما يتعرض له الفريق من ظلم تحكيمي متكرر يجعله يتساءل عن الأسباب والخلفيات التي جعلت الفريق الدكالي مستهدفا.
وقرر المكتب المسير نفسه اتخاذ مجموعة من القرارات، منها طلب التدخل الفوري والعاجل لرئيس الجامعة الملكية لكرة القدم لوقف النزيف، وضمان العدالة وتحكيم نزيه، ومراسلة رئيس مديرية التحكيم والاستفسار عن سبب تجاهل المراسلات والاحتجاجات السابقة التي وجهت للمديرية مع طلب لقاء عاجل، وعقد ندوة صحفية لجرد كل الأخطاء التحكيمية التي مورست ضد الفريق خلال الموسم الرياضي الجاري.
من جهة ثانية، عرفت نهاية المباراة أعمال شغب وسرقات، بعد خروج الجماهير من الملعب، إذ استنكر عدد من التجار بالجديدة السرقات التي تعرضت لها محلاتهم.
وانطلقت أحداث الشغب أثناء المباراة، إذ رشقت الجماهير بعضها بعضا بالحجارة، ليضطر الأمن للتدخل من أجل الحد من هذه التصرفات، التي كانت ستؤدي إلى مواجهات مباشرة.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)
تصريحات
السلامي: الحكم طلب مني “المسامحة”
اعتبر جمال السلامي، مدرب الدفاع الجديدي، أن فريقه ظلم في مباراة الرجاء الرياضي.
وقال السلامي بعد المباراة، كيف يمكن أن نحقق نتائج إيجابية بأخطاء تحكيمية قاتلة، مضيفا “هذا عار، فكل العمل الذي نقوم به طاقما تقنيا ولاعبين  ينسفه التحكيم في ثانية”.
وشدد السلامي على أن لاعبيه أدوا مباراة جيدة أمام الرجاء، وأن فريقه بحاجة إلى 3 لاعبين محوريين في الدفاع والوسط والهجوم.
وأكد جمال السلامي أن الحكم يوسف الهراوي طلب منه «المسامحة» في نهاية المباراة على هدف مشروع سجله أيوب نناح في الدقيقة 43 ، رفضه الحكم المساعد رشيد الفاسي بدعوى شرود وهمي .

الطاوسي: التعادل إيجابي
قال رشيد الطاوسي، مدرب الرجاء الرياضي، إن التعادل أمام الدفاع الجديدي نتيجة إيجابية، بحكم تموضع الفريق الجديدي في أسفل الترتيب. وأضاف الطاوسي بعد المباراة، أن التعادل كان منصفا للفريقين، اللذين لعبا بطريقة هجومية وقدما فرجة في المستوى.
وأكد الطاوسي أن الرجاء يتحسن بمرور الدورات، غير أنه تأسف بفعل الإصابات المتكررة التي تطارد اللاعبين، من قبيل اللاعب محمد البولديني، ما يجعل الفريق أمام خيارات صعبة، بحكم عدم وجود بدلاء.
عبدالله غيتومي (الجديدة)
لقطـــــات
شجار
سمع في فترة الاستراحة، لغط كبير في مستودع الحكام، فهم منه أن الهراوي لام بشدة مساعده على توريطه في رفض هدف الدفاع الجديدي في الشوط الأول.

تذاكر
حج جمهور غفير من الدار البيضاء إلى ملعب العبدي بالجديدة، وظل عدد منه خارجه، كما أن الكثير من الجمهور الرجاوي لم يجد مكانا لتتبع المباراة، وظل مستندا على الحائط الفاصل بين المدرجات وأرضية الملعب. وحقق الفريق الجديدي 263.860 درهما من خلال بيعه حوالي 8400 تذكرة، علما أن المكتب المسير طبع 10 آلاف تذكرة.

الحجارة
نظرا لعدم توزيع الجماهير الجديدية الجيد، إذ تمركزت مجموعة بالفيراج الشمالي وأخرى بالفيراج الجنوبي، وتركت المدرجات المواجهة للمنصة الشرفية للجماهير الرجاوية، وبعد امتلائها عن آخرها، حاول البعض منها ملء الحاجز الفارغ بينها، مما أدى إلى نشوب مناوشات قبل بداية المباراة، نتج عنها تبادل الرشق بالحجارة وقنينات الماء وأشياء أخرى.

أمن
رافقت خلية أمنية من البيضاء جماهير الرجاء الرياضي، وحلت 120 سيارة خفيفة بعاصمة دكالة، و90 سيارة لنقل البضائع (سطافيت). وسادت فوضى عارمة في شوارع الجديدة، خاصة شارعي محمد الخامس والمسيرة بعد انتهاء المباراة، إذ تبادلت الجماهير الرشق بالحجارة.

الحكم
وجهت جماهير جديدية اللوم للحكم يوسف الهراوي ومساعده، بعد خروجه من مستودع الملابس. ووجه له البعض السب والشتم، مما دفع مسؤولا أمنيا إلى التدخل لتفريق الغاضبين، وإخراجهم من الملعب، وطلب من طاقم التحكيم المكوث بالبهو الخلفي للمعلب لأكثر من ساعة، بعد نهاية المباراة. وعملت فرقة أمنية على مرافقته إلى خارج المدينة.
أ. ذ وع. غ (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى