الرياضة

السراج: تفاجأنا بدخول أعضاء غير منخرطين إلى مقر الجمع العام

أبو المواهب يقول إن المجلس البديل يرد على رسالة الإقصاء التي وجهت لهم

قال محمد الضو السراج، رئيس المجلس الإداري لجمعية الشؤون الاجتماعية بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، إنه لن يتحمل أي مسؤولية ضمن المكتب الجديد لجمعية الأعمال الاجتماعية للعاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون ولا يريد أي عضوية في المجلس الإداري، نافيا أن يكون ذلك بسبب الخلافات يوم السبت الماضي بين المكتب القديم وبين المكتب البديل الذي أعلن عن تأسيسه في اليوم ذاته، وإنما لقرار شخصي سابق لانعقاد الجمع العام.
واعتبر الضو السراج في تصريح ل»الصباح» أن المكتب البديل غير معترف به والمكتب القديم حصل على ترخيص من السلطات المحلية لعقد جمعه العام بمقر نادي الصحافة المغربية. وأضاف الضو السراج «تفاجأنا أثناء عقد الجمع العام بدخول أشخاص غير منخرطين في الجمعية، وسادت كثير من الفوضى ما اضطرنا إلى رفع الجلسة بعد الموافقة على التقريرين المالي والأدبي». وأكد الضو السراج أن من أسباب تأجيل الجمع العام للمكتب المسير لجمعية الأعمال الاجتماعية للعاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون راجع إلى عدم انخراط الأغلبية وعدم اكتمال النصاب القانوني تبعا لما ينص عليه قانون الجمعيات.
وأوضح الضو السراج أنه في بداية الجمع العام المنعقد يوم السبت الماضي تمت الموافقة بالإجماع على التعديلات في القانون الأساسي وتم انتخاب مكتب إداري جديد بحضور منخرطين ورؤساء فروع جمعية الأعمال الاجتماعية والموجودين في عدة مدن منها وجدة وتطوان وطنجة ومكناس والعيون والدار البيضاء وأكادير وفاس.
وقال الضو السراج إنه سيتم في بضعة أيام تسليم إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون برنامج عمل المكتب الجديد خلال الأربعة أشهر المقبلة.
ومن جهة أخرى، قال عبد الرحيم أبو المواهب، عضو المجلس الإداري البديل لجمعية الشؤون الاجتماعية في تصريحه ل»الصباح» «لقد وجه إلينا السراج رسالة الإقصاء ونحن نرد على هذا الإقصاء»، متسائلا عن أسباب رغبة المكتب القديم في التشبث بإدارة جمعية الشؤون الاجتماعية، في الوقت الذي ينبغي فيه أن يتحد المكتبان القديم والبديل لتكون جمعية قوية.
وعبر أبو المواهب عن استيائه من أسلوب العنف الذي تعرض له وأعضاء المجلس الإداري البديل أثناء الوصول إلى مقر انعقاد الجمع العام، مؤكدا أن أربعة أعضاء كانوا يتوفرون على بطاقات الانخراط ومنعوا من الدخول إلى المقر وتعرضوا بدورهم إلى العنف.
وفي هذا الصدد، أكدت مصادر من داخل الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون أن ما جرى أثناء الجموعات العامة سابقة في تاريخ العمل الجمعوي، مطالبين بلجنة محايدة لعقد جمع عام استثنائي بعيدا عن أي صراعات نقابية ضيقة خدمة للبعد الاجتماعي لجمعية الشؤون الاجتماعية بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق