حوادث

تفكيك شبكة لتزوير رخص سيارة الأجرة

أحالت الشرطة القضائية للفداء مرس السلطان، أخيرا، ستة  أشخاص على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية الزجرية، بتهمة تكوين شبكة متخصصة في تزوير الثقة الخاصة لقيادة سيارات الأجرة،

وتسليمها للراغبين في الحصول عليها مقابل 7000 درهم.

 

وحسب مصادر “الصباح” فإن الموقوفين، هم طالب الرخصة وزميل له، وأربعة وسطاء، في حين يوجد الزعيم الأول للشبكة رهم الاعتقال بسجن عكاشة على خلفية متابعته في ملف جنائي آخر، أما الزعيم الثاني للشبكة، فقد اختفى عن الأنظار وصدرت في حقه مذكرة بحث محلية ووطنية.

وأكدت مصادر “الصباح” أن أفراد الشبكة كانوا يستعينون بأجهزة متطورة لتزوير هذا النوع من الرخص، والتي تتطابق بشكل كبير مع الرخص الأصلية، كما تبين خلال البحث أنهم أنجزوا العديد منها باسم مختلف عمالات مقاطعات البيضاء، غير مستبعدة أن يكون عدد كبير من سائقي سيارات الأجرة، يتحوز هذه الرخص المزيفة، ما يتطلب مراقبة صارمة من الجهات المختصة.

وجاء تفكيك هذه الشبكة، بعد تنسيق بين مصالح عمالة مقاطعات الفداء مرس السلطان والشرطة القضائية التابعة لنفوذها، عندما تقدم سائق سيارة أجرة برخصة الثقة حصل عليها مقابل 7000 درهم من أفراد الشبكة، إلى المصلحة المختصة بالعمالة للتأكد من صلاحيتها، بعد أن راوده شك في قانونيتها، وبعد مراجعة دقيقة، تأكد لمسؤولي المصلحة أن جميع المعلومات المضمنة في الرخصة ورقمها الترتيبي وطوابعها مزورة، ليسلم المعني بالأمر إلى الشرطة القضائية، التي استفسرته خلال تعميق البحث معه، بعد إشعار النيابة العامة، عن مصدرها ليصرح باسم الوسيط الأول، الذي لم يكن سوى زميل له، والذي بعد اعتقاله، اعترف بأسماء باقي الوسطاء الأربعة.

وأوضحت المصادر، أن الوسطاء اعترفوا وبتنسيق مع زعيمي الشبكة، أنهم كانوا يستغلون سذاجة الشباب وتلهفه في الحصول على رخص الثقة للعمل سائقين لسيارات الأجرة، سيما مع تزايد الطلب على هذه الرخص في الآونة الخيرة، إذ خططوا للنصب عليهم عبر منحهم رخصا مزورة باسم مختلف عمالات مقاطعات البيضاء، تحمل توقيع والي أمن البيضاء.

وحسب اعترافات الموقوفين، فإن دورهم كان الوساطة بين الراغبين في الحصول على الرخصة وزعيمي الشبكة، وهما من ذوي السوابق في هذا المجال، واللذين أنجزا نسخا منها مقابل 7000 درهم، يكون نصيب الوسيط فيها 2000 درهم.

وتمكنت الشرطة القضائية من حجز رخص ثقة مزورة لدى الوسطان، كانوا بصدد تسليمها إلى أصحابها، الذين سيتم استدعاؤهم للاستماع إلى إفادتهم في الموضوع، في حين انتقلت فرقة إلى سجن عكاشة للاستماع إلى زعيم الشبكة المعتقل على خلفية ملف جنائي آخر، في الوقت الذي  أصدرت مذكرة بحث في حق الزعيم الثاني الذي اختفى عن الأنظار مباشرة بعد افتضاح أمره. 

مصطفى لطفي

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق