fbpx
حوادث

15 سنة لزعيمي عصابة بفاس سطت على مليار

 

أيدت غرفة الجنايات الاستئنافية بفاس، الحكم الابتدائي بمؤاخذة عنصرين خطيرين من عصابة نفذت عدة عمليات سرقة طالت معملا للآجور بضاحية فاس ومحلا للمجوهرات بمنطقة تاهلة بتازة ومحلات تجارية بميدلت والرشيدية، لأجل «تكوين عصابة إجرامية والسرقة المقترنة بظروف الليل والتعدد واستعمال ناقلة والكسر وإحداث ثقب والتسلق والاتجار في المخدرات والتبغ المهرب».

وحكمت بعد المداولة على «ك. ب» بـ5 سنوات سجنا وأدائه لفائدة شركة آجور بطريق سيدي حرازم، مليون درهم تضامنا مع زميله «ع. ر. ه» المؤيد الحكم الابتدائي بإدانته بـ10 سنوات سجنا، وهما معا متابعان وثلاثة سجناء آخرين بتسريب كمية مهمة من المخدرات إلى سجن عين قادوس.
ويعتبر «ك. ب» شاب في عقده الرابع يتحدر من دوار الغوال بدائرة تيسة بتاونات، وزميله «ع. ر. ه» ابن الإقليم ذاته الذي له سوابق قضائية، من أخطر عناصر هذه العصابة، إلى جانب «ح. ر» ابن منطقة فناسة بدائرة ظهر السوق، المدان من قبل غرفة الجنايات الاستئنافية بفاس، سابقا ب5 سنوات سجنا على خلفية السرقات ذاتها التي توبع بها متهمون بالرشيدية ومكناس.
وسبق للمحكمة أن قضت في قرارها ضد «ع. ر. ه»، بمصادرة المحجوزات من هواتف للدولة وإرجاع السيارة المحجوزة على ذمة القضية، من نوع ميرسيدس 307 لمن له الحق فيها، وأدائه لفائدة «إ. ط» المنتصب طرفا مدنيا وشركة معامل الأجور بطريق سيدي احرازم في شخص ممثلها القانوني، تعويضا مدنيا قدره مليون درهم لكل واحد منهما، فيما زال ملف آخر رائجا أمام استئنافية مكناس. وقضت بأدائه لإدارة الجمارك تعويضا مدنيا قدره مليونين و319880 درهما ومصادرة السيارة المحجوزة من نوع فولسفاكن للجمارك، فيما أدين زميلهم «ح. ر» ب5 سنوات سجنا لأجل الجنايات والجنح ذاتها، فيما أدانت جنايات الرشيدية، متهما آخر ب20 سنة سجنا على خلفية الجرائم ذاتها قبل أن تخفض نظيرتها الاستئنافية العقوبة إلى 15 سنة سجنا.
وتضم هذه الشبكة أكثر من 11 شخصا ينتمون إلى عدة مدن مغربية، ستة منهم حوكموا أمام محاكم الجنايات بمدن فاس والرشيدية ومكناس، فيما آخرون  ما زالوا في حالة فرار في انتظار إيقافهم وتقديمهم إلى العدالة على غرار زملائهم، بعد تورطهم في عدة عمليات سرقة من داخل محلات تجارية ومعامل وشركات بعدة مدن وأقاليم خاصة بفاس وتازة وميدلت والرشيدية.
وسبق للمتهمين أن سطوا في 29 شتنبر 2012 على معمل للآجور بطريق سيدي احرازم إذ استولوا على نحو 135 مليون سنتيم من داخل خزانة حديدية محكمة الإغلاق، باستعمال طرق حديثة في فتحها عن طريق «الشاليمو» بعدما أوهموا الكل بركنهم سيارة من نوع ميرسيدس 307 قبالة الباب الرئيسية للمعمل بداعي تعرضها إلى عطب تقني قبل فتح بابها الجانبي وحمل المسروق.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى