fbpx
الرياضة

أولمبيك آسفي يفسخ عقد فرتوت

اختلاف في الأهداف يوقف المفاوضات مع السلامي

أكد الكاتب العام لأولمبيك آسفي عبد الرحيم الغزناوي أن الفريق فسخ العقد الذي كان يجمعه بالمدرب يوسف فرتوت أول أمس (الثلاثاء). وأكد الغزناوي أن أعضاء المكتب المسير أقاموا حفل غذاء على شرف المدرب، وتم فسخ العقد، بعدما تم إقناع المدرب بأنه لم يعد مرغوبا فيه من طرف المنخرطين ، وأن الفريق يبحث عن بديل له لقيادة الفريق في الفترة المقبلة.
وقالت مصادر من الفريق إن فرتوت عجز عن تقديم الإضافة إلى الفريق، وتسبب في أزمة داخل صفوفه، ما انعكس على أدائه في عدد كبير من المباريات، كما أن الانتدابات التي طلبها (الزاوي وأوزايد) لم تعط أي إضافة.
وتعتقد مكونات أولمبيك آسفي أنه ما كان للفريق أن يضمن بقاءه بالقسم الأول لولا التحام الجمهور والمكتب المسير والوالي، وتجند الجميع لإنقاذ الفريق.
وأكدت مصادر متطابقة أن إدارة الفريق توصلت بالسير الذاتية لعدد من المدربين المغاربة والأجانب طلبا لتدريب الفريق في الموسم المقبل.
وكشفت المصادر نفسها أن من بين المدربين الذين بعثوا سيرتهم الذاتية حمادي حميدوش، المدرب السابق لعدد من الفرق الوطنية.
وبخصوص توقف المفاوضات مع السلامي أوضحت مصادر مطلعة أن الأمر يتعلق باختلاف في طبيعة الأهداف، إذ اشترط المدرب تكوين فريق قادر على المنافسة على المراكز المتقدمة وجلب لاعبين قادرين على تحقيق ذلك (بامعمر وأمين بقالي وبكاري كوني وموسى تيغانا وجمال العبيدي)، فيما يفضل المسؤولون التعامل مع المجموعة الحالية.
وأضاف المصدر نفسه أن السلامي طلب عدم مناقشة العقد والشروط المالية، قبل الاتفاق حول الأهداف وظروف العمل.
وشرع مسؤولون بأولمبيك آسفي في التفاوض مع اللاعب عبد الصمد رفيق من أجل تجديد عقده لموسم واحد على الأقل.
ووفق معلومات حصل عليها «الصباح الرياضي» فإن مسؤولي الفريق العبدي ناقشوا الموضوع مع اللاعب، وينتظرون رده على العرض الذي قدموه إليه.
وتنتهي عقود عشرة لاعبين في الثلاثين من يونيو الجاري أبرزهم العميد عبد الصمد رفيق ويوسف التورابي ومهدي خرماج ومحسن لعفافرة والغيني محمد صاكو وحسين زيدون.
حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى