fbpx
الرياضة

خيري مدربا لـ “الكاك” لموسمين

قال إن الجمهور القنيطري سبق اللاعبين في الاحتراف

قدم النادي القنيطري مدربه عبد الرزاق خيري أول أمس (السبت) بمقر النادي، وسلمه قميصا يحمل رقم 17، تيمنا بتألقه في مونديال مكسيكو 1986. ووقع خيري العقد بحضور رئيس الفريق أنس البوعناني ومحمد المديوني، رئيس اللجنة التقنية، ويوسف شيبو، المستشار التقني. ويمتد العقد موسمين، فيما فضل الطرفان عدم الكشف عن التفاصيل الأخرى. وأوضح خيري أنه تعاقد مع النادي القنيطري للصداقة الوطيدة التي تربطه بزميله يوسف شيبو، واقتناعه التام ببرنامج الفريق، قبل أن يواصل “ما شجعني كذلك على التوقيع للفريق توفره على قاعدة جماهيرية شغوفة بحب الفريق وتسانده أينما حل وارتحل، واحترافيتها، وأعتقد أنه الجمهور القنيطري سبق اللاعبين في الاحتراف”. وبخصوص أهدافه مع الفريق، حددها خيري في الندوة الصحافية، التي أعقبت حفل التوقيع، في المنافسة على المراكز الستة الأولى في البطولة، والذهاب بعيدا في مسابقة كأس العرش، مشيرا إلى أنه سيكشف تفاصيل برنامجه بعد التنسيق مع المستشار التقني واللجنة التقنية. وأوضح شيبو أن برنامجه يتحدد في إيلاء الأهمية القصوى للتكوين والفئات الصغرى، وذلك من أجل إعادة بناء النادي على أسس متينة، متعهدا بإسناد مهمة التأطير لأبناء النادي، ممن يتوفرون على كفاءات مهنية.
ع. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق