fbpx
ملف عـــــــدالة

عـون سلـطة يـبتـز مقـاولا بسـلا

استدرجه للحديث عن الفتيات وسلم الشريط إلى زوجته التي اطلعت عليه وطالبت بالطلاق

من الفضائح المثيرة التي ما زالت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالرباط، تبحث فيها إلى غاية أمس (الاثنين) فضيحة تسجيل مقاول بسلا وابتزازه، كما استمعت مصالح الدرك الملكي بالمركز الترابي بجماعة بوقنادل ضواحي سلا، إلى المقاول وشهود إثبات بعد استدراجه من قبل عون سلطة انتحل له صفة عميد بالاستعلامات العامة حسب أقوال الضحية ، وسجل له شريطا صوتيا قصد ابتزازه، وبعدها سلم الشريط إلى زوجة المقاول المشتكي الذي يتحدث فيه بعفوية عن مغامراته الشخصية، وتحول هذا الفعل الجرمي إلى صدمة هزت استقرار العائلة بعدما طالبت زوجة المشتكي بالطلاق.
وحسب مصدر “الصباح” تدخلت بعض الأطراف لثني الزوجة عن المطالبة بالطلاق بسبب ما سمعته في الشريط المسجل عن زوجها، بعدما تأكدت أن ما دار في الشريط المسجل هو كلام عفوي من قبل زوجها.
وحسب معلومات جديدة حصلت عليها “الصباح” شدت زوجة المقاول على خناق عون السلطة بالشارع العام، وحضرت عناصر أمن فرقة الصقور التي حالت دون حدوث مواجهات عنيفة، وبعد علم والي أمن جهة الرباط سلا زمور زعير، بتفاصيل الواقعة،  أمر الأخير بتفعيل المسطرة القانونية، وحضرت سيارة النجدة التي نقلت المقاول إلى مقر الدائرة الأمنية بحسان وبعدها إلى مقر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالرباط، واستمعت إلى أطراف القضية، بعدما أكدت الزوجة أنها ما زالت تحتفظ بالشريط المسجل من طرف المشتبه فيه.
واستنادا إلى مصدر “الصباح” نقلت الضابطة القضائية أطراف القضية إلى المركز الترابي للدرك الملكي ببوقنادل، والتي استمعت إلى المقاول (أحمد فيلول) في محضر قانوني كما استمعت إلى زوجته، وبعدما تأكدت الضابطة القضائية أن عون السلطة (ع.ش) بمقاطعة حسان يتوفر على عنوان بالرباط، أحال الدرك الملكي المسطرة على وكيل الملك بسلا، قصد إحالتها من جديد على المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالرباط.
وحسب المعلومات التي تدوولت في الموضوع، وجهت مصلحة الشؤون العامة إلى عون السلطة المشتبه فيه، استفسارا حول الاتهامات الموجهة إليه من قبل المقاول في استدراجه وتسجيله، كما تدخلت بعض الأطراف على الخط للقيام بعقد صلح بين المشتكي والمشتكى به.
وأكد الشهود الذين استمعت إليهم الضابطة القضائية بدرك بوقنادل أن عون السلطة سبق أن قدم لهم نفسه باسم شرطي بالاستعلامات العامة بولاية أمن الجهة، وكانوا يقرون له الاحترام، كما أكدت زوجة المقاول أنها كانت تعتقد أن المشتكى به يشتغل في صفوف الاستعلامات العامة.
وكان المقاول تقدم بشكاية إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالرباط، وأثناء استقباله من قبل ممثل النيابة العامة، أكد المشتكي تعرضه لمصيدة دون أن يدري من خلال استدراجه وتسجليه، وهو يتحدث في أمور عن حياته الشخصية، وبعدها اكتشف أن الشريط بحوزة زوجته التي طالبته بالطلاق بعد اطلاعها على مضمون الشريط، كما أقر الضحية أمام وكيل الملك أن المشتبه فيه كان يقدم له نفسه باسم عميد في الاستعلامات العامة بولاية أمن جهة الرباط سلا زمور زعير، وأمرت النيابة العامة عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بجماعة بوقنادل بالاستماع إلى المقاول والشهود.
وينتظر أن تحيل الضابطة القضائية بالرباط، الملف على أنظار النيابة العامة بابتدائية الرباط، فور توصلها بالمحاضر المنجزة من قبل عناصر المركز الترابي للدرك الملكي ببوقنادل.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى