fbpx
الأولى

مأساة طفلة تستغلها أمها في الدعارة

اعتقال الأم بعد أن لاذت الضحية بالشرطة القضائية بالبيضاء لتروي تفاصيل معاناتها مع الاستغلال الجنسي

أمر الوكيل العام لدى استئنافية البيضاء، أول أمس (الأحد)، بإيداع أم تبلغ من العمر حوالي 48 سنة، والبحث عن متهمين هاربين، نسبت إليهما أفعال تتعلق بالتغرير بقاصر وهتك العرض، ويتعلق الأمر بابنة المتهمة المعتقلة وتبلغ من العمر 14 سنة. وأفادت مصادر «الصباح» أن الضحية ضاقت ذرعا بتصرفات والدتها ، سيما بعد أن وضعتها في مناسبتين اثنتين في موقف حرج إثر تركها في عهدة أشخاص استغلوها جنسيا ومارسوا عليها الجنس. وفي التفاصيل روت الضحية أن والدتها في آخر مناسبة ركبت رفقة شخص على متن سيارة رباعية الدفع، وكانت رفقتها، وقاموا بجولة قبل أن يعرب صاحب السيارة للأم عن رغبته في الاستفراد بالفتاة، وهو ما سمحت به الأم، إذ أنها لبت طلبه ونزلت من السيارة طالبة من المتهم القيام بجولة رفقة الضحية للتخفيف من توترها. فما كان من السائق إلا أن راودها بكلمات قبل أن يحملها إلى مكان خلاء، حيث مارس عليها الجنس سطحيا، قبل أن يعيدها إلى بيت والدتها. وفي المناسبة الثانية وقع الشيء نفسه مع شخص آخر، إذ أن المتهمة انتزعت عواطف الأمومة وتركت ابنتها عرضة لهتك العرض، من قبل شخص آخر.
وأضافت مصادر «الصباح» أن القاصر ترددت كثيرا قبل أن تتوجه إلى والدها، الزوج السابق للمتهمة، وحكت له ما يقع لها كما عبرت له عن عدم رغبتها في البقاء مع أمها، إلا أن الأب كان له موقف آخر فقرر مرافقة ابنته إلى مقر الشرطة القضائية التابعة لأمن الفداء، للتبليغ عما تعرضت له فلذة كبده. وأثناء البحث مع الضحية طفت إلى السطح قضية جنائية أخرى، وتتعلق بالزج ببريء في السجن، إذ بعد أن أكملت الضحية القاصر روايتها حول استغلالها الجنسي من قبل أمها وتقديمها قربانا للغرباء للعبث بجسدها الصغير، انتقلت لتحكي واقعة اتهام شاب بالتغرير بها، وأكدت لعناصر الشرطة أن الأخير بريء مما نسب إليه، وأن والدتها هي التي حرضتها على التمسك بأقوال تتهم المعني بالأمر بكل ما دون ضده في محاضر الضابطة القضائية وأحيل بموجبها على جنايات البيضاء للمحاكمة.
وأوضحت مصادر «الصباح» أنه بعد الاستماع إلى الضحية بتنسيق مع النيابة العامة، جرى البحث عن الأم إلى أن أوقفت يوم الجمعة الماضي، وتم الاستماع إليها في محاضر قانونية، نفت فيها التهم واعتبرتها ادعاءات، قبل أن تأمر النيابة العامة بوضعها رهن الحراسة النظرية، وتقديمها أمامها أول أمس (الأحد) في حالة اعتقال. وينتظر أن تؤثر التصريحات الأخيرة التي أدلت بها القاصر، على سريان متابعة الشاب المعتقل بتهمة التغرير بقاصر، سيما أن المعطيات الجديدة ذهبت إلى أن الشكاية لم تكن في الأصل إلا كيدية.
المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق